الأخبار

هل عاد العبادي الى بيت الطاعة؟!..دولة القانون يتراجع عن سحب تفويضه من العبادي

1200 09:29:29 2015-10-29

نفى المتحدث باسم إئتلاف دولة القانون خالد الاسدي، الاربعاء، صدور بيان له يقضي بسحب تفويضه ودعمه لرئيس الوزراء حيدر العبادي، داعياً وسائل الإعلام لتحري الدقة في نقل الاخبار والبيانات.
وقال الاسدي في تصريح تابعته وكالة انباء براثا إن ائتلافه ″لم يصدر اي بيان رسمي ولم يتخذ اي قرار لسحب تفويضه ودعمه لرئيس الوزراء حيدر العبادي، حيث ان الإئتلاف مستمر بدعم مسيرة الاصلاح نظراً لما تمر به البلاد من أزمات تتطلب وقفة حقيقية لكافة الكتب السياسية″.
واضاف الاسدي، أن ″على وسائل الاعلام تحري الدقة في نقل الانباء والبيانات، واستسقاءها من مصادرها الرسمية وليس من وسائل التواصل الاجتماعي″.!
وكانت بعض وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي قد نقلت، أمس، بياناً قالت انه صادر عن دولة القانون يعلن فيه سحب تفويضه لرئيس الوزراء حيدر العبادي ودعمه له بعملية الاصلاح.

يذكر انه قد أتهم ستون نائباً من كتلة دولة القانون البرلمانية، مساء الثلاثاء، رئيس الحكومة، حيدر العبادي، بـ"التفرد" بالقرار وعدم التشاور معهم أو باقي الكتل السياسية، بنحو أدى لتفاقم الأوضاع العامة بنحو ينذر بـ"وقوع كوارث" في المرحلة المقبلة، وأعلنوا عن "عدم مسؤوليتهم"عن قرارات العبادي وعن سحب تفويضهم الذي منحوه له في البرلمان بشأن الإصلاحات.

جاء ذلك في بيان وقعه 60 نائباً من الائتلاف الذي يترأسه نوري المالكي.
وقال الموقعون على البيان، لقد "سبق أن ساندنا حكومة حيدر العبادي، منذ اليوم الأول لتشكيلها في العام 2014 المنصرم، ووقفنا بكل قوة إلى جانبها للمساعدة في تخطي الأزمات المالية والعسكرية والأمنية التي تعصف بالبلاد وتهدد وحدته وسيادته"، مشيرين إلى أنه "لم يسجل على الائتلاف طيلة المدة الماضية أنه عارض السياسات العامة للحكومة على الصعيدين الداخلي والخارجي".
وأضاف نواب ائتلاف دولة القانون، لقد "أيدنا الترشيق الوزاري وحزم الإصلاحات التي أعلنها العبادي على الرغم من الملاحظات التي كانت لدينا، وذلك لتحاشي الدخول في مواجهات سياسية قد يستفيد منها تنظيم داعش وحلفائه من البعثيين والنقشبنديين ومن يقف خلفهم خارج الحدود"، مستدركين "لكن مما يؤسف له، أن العبادي رفض مبدأ التشاور مع كتلة دولة القانون والكتل السياسية الأخرى بما أدى إلى تفاقم الأوضاع العامة في البلاد بنحو ينذر بوقوع حوادث كارثية في المرحلة المقبلة".
وأكد النواب الموقعون في بيانهم "علمنا بالترشيق الوزاري وحزم الإصلاحات من وسائل الإعلام مثل باقي الكتل السياسية الأخرى، ولم تفلح جميع الجهود التي بذلناها لثني العبادي بعدم تجاوز الدستور والقوانين النافذة تحت شعار الإصلاحات مع أن المرجعية الدينية العليا قد أكدت على ضرورة عدم تخطي الدستور والقوانين في تنفيذ الإصلاحات التي نعتقد أنها ضرورة ومفيدة".
وعد نواب ائتلاف دولة القانون، أن "الإعلان عن سلم الرواتب الجديد يقدم دليلاً إضافياً على الإصرار على عدم التشاور مع الشركاء السياسيين في قضية تهم الحياة المعيشية للملايين من أبناء الشعب العراقي مع اعتقادنا أن السلم الجديد يشكل تهديداً جديا للطبقة الوسطى التي تعد المحرك الأساس في المجتمع"، مبينين أنه في "ظل تمسك رئيس مجلس الوزراء بسياسة عدم التشاور مع الكتل السياسية، فضلاً عن ائتلاف دولة القانون، فوجئنا أيضا بقرارات التعيين والعزل والإعفاء في عدد من المراكز الحساسة في الدولة العراقية العسكرية منها والأمنية والسياسية والخدمية، بنحو عزز القناعة لدينا بأن سياسة التفرد أصبحت تلحق أضراراً فادحة بالمصالح العليا للشعب وتمثل تهديداً جدياً للعملية السياسية".
وأكد الموقعون، أن "سياسة عدم التشاور أفرزت آثاراً سلبية خطيرة على حربنا المقدسة ضد الإرهاب من خلال القرارات المالية والتسليحية واللوجستية التي اتخذت وأدت إلى أضعاف الحشد الشعبي الذي كان له الدور الأكبر إلى جانب القوات الأمنية في إحباط مشروع تنظيم داعش المدعوم من بعض الجهات الدولية والإقليمية والذي كان مخططا له اجتياح وتدمير العاصمة بغداد وانتهاك مقدساتها".
وأعلن الموقعون على البيان من أعضاء كتلة ائتلاف دولة القانون، أنهم بعد اليوم "لم يعدون مسؤولين عن قرارات رئيس الحكومة والآثار والنتائج المترتبة على عدم التزامه بالدستور والقوانين النافذة"، كاشفين عن "سحب تفويضنا الذي منحناه للعبادي في مجلس النواب بشأن الإصلاحات الذي كان مشروطا باحترام الدستور والقوانين النافذة".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك