الأخبار

مصدر مطلع : صراع كبير داخل ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة ينذر بتفككه

3253 18:36:28 2015-02-11

كشف مصدر مطلع عن وجود "صراع" كبير على زعامة ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة، بعد إخفاق رئيسه نوري المالكي، البقاء بمنصبة على رأس الحكومة لولاية ثالثة،

واوضح المصدر في حديث لوكالة انباء براثا ان هناك صراع احد اطرافه علي الاديب الذي يعتبر اقدم قيادي في حزب الدعوة ومن منظري الحزب الاوائل حيث يحاول ان يلم شتات كوادر الحزب ويعقد مؤتمرا لهم  من اجل طرح تشريحه لرئاسة حزب الدعوة خاصة بعد الفشل الذريع للمالكي في ادارة كافة الملفات وتحميله مسؤولية "تراجع" شعبية الحزب، نتيجة سياساته لاسيما مع القوى العراقية الأخرى، و"الأزمات" المتتالية التي سببها، فضلاً عن محاولته "تسقيط" قيادات الحزب، وتقريبه أقرباءه على حسابهم، في الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

في المقابل يقول المصدر ان نوري المالكي مازال متمترسا بقيادة الحزب رافضا كل الدعوات الى عقد هذا المؤتمر محاولا هو الاخر جذب عدد من قيادات الحزب الى جانبه مما ينذر بتفككه في المستقبل القريب . 

ويشير المصدر الى ان هناك قيادات من حزب الدعوة بقيت تتفرج على الصراع الدائر بانتظار ما ستؤول اليه الامور مائلة بعض الشيء الى كفة رئيس الوزراء والقيادي في حزب الدعوة الدكتور حيدر العبادي الذي لا يأبه الى ما يدور في داخل اروقة الحزب لانشغاله بامور مهمة وخطيرة تهم البلد بشكل عام مبتعدا عن النظرة الحزبية الضيقة في تشخيصه للاحداث مما يؤكد مهنيته ودقته في ادارة الدولة الى درجة انه منع شقيقه من الدخول الى المنطقة الخضراء . 

اما على صعيد ائتلاف دولة القانون ككل فانه هو الاخر يعاني من التفككات بين مكوناته حيث بدات كتلة مستقلون بالتذمر نتيجة عدم اشراكها في اتخاذ القرارات داخل الائتلاف وتهميشه وهذا ما قالته النائبة سميرة الموسوي في عدة مناسبات فيما عزمت النائبة الرفيقة حنان الفتلاوي على الانشقاق عن الائتلاف حيث انشأت حركة جديدة لها . 

اما كتلة خضير الخزاعي فهي الاخرى قد ركنت على الرف لم يسمع لها حديثا ولا ضجيجا بعد تسلم الدكتور العبادي رئاسة الوزراء مترقبة ما تؤول اليه الاوضاع داخل الائتلاف المتهرأ 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
هاني من المانيا
2015-02-11
ان حزب الدعوة وبعد السقوط ،وعودة الكثير من أعضاءه المناضلين الحقيقيين ، ولفترة قصيرة ،عندها بدء الانشقاق،فغادر من غادر وساوم من ساوم. وبعد تولي المالكي والعياذ بالله من هذا القبيح،صار وكما في حقل النكات (إذا جاء المالكي واتباعه ،خرج الناس عن الحزب بشجاعة،فسبح بحمده،اذ ان المالكي للعراق قد باعه !!!
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك