الأخبار

بمشاركة العبادي..غداً تنطلق اعمال مؤتمر ميونخ للأمن لبحث مكافحة داعش الارهابي

918 16:17:08 2015-02-05

تنطلق في مدينة ميونيخ جنوبي ألمانيا غدا الجمعة بمشاركة العراق اعمال النسخة الـ51 من [مؤتمر ميونيخ للأمن] الذي يعد الاهم من نوعه في العالم.

ووفق الجهات المنظمة فان "أكثر من 20 رئيس دولة وحكومة و50 وزير خارجية ودفاع واكثر من 400 مسؤول نافذ سيشاركون في المؤتمر الذي سيستمر حتى يوم الاحد المقبل".

ومن ابرز المشاركين في المؤتمر المستشارة الألمانية انغيلا ميركل التي ستفتتحه بكلمة عن اخر التطورات الامنية في العالم ودور بلادها فيها اضافة الى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ونائب الرئيس الامريكي جو بايدن والامين العام لحلف شمال الاطلسي [ناتو] ينس ستولتنبرغ ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس البرلمان الاوروبي مارتين شولتز والرئيس الافغاني اشرف غني.

وعن الملفات التي سيناقشها المشاركون قال السفير وولفغانغ ايشينغر رئيس المؤتمر للصحفيين ان "النظام الامني العالمي سيكون في هذا العام حول جميع الملفات التي ستطرح على طاولة البحث في ميونيخ".

وذكر ان "المؤتمر سيناقش من وجهة النظر الاوروبية اخر التطورات على صعيد الازمة الاوكرانية اضافة الى مشكلة اللجوء والاوضاع الامنية المتأزمة في الشرق الاوسط"مضيفا ان"الازمة الاوكرانية ستفرض نقاشات ضرورية على المؤتمر اضافة الى اخطار تنظيم داعش".

ويرافق المؤتمر اجراءات امنية غير عادية حيث قالت الشرطة الالمانية ان "اكثر من اربعة الاف شرطي سيطوقون مكان انعقاد المؤتمر".

وكان مكتب رئيس الوزراء العراقي أعلن أمس ان رئيس الوزراء حيدر العبادي سيتوجه يوم السبت المقبل الى المانيا وبحث خلال لقاءه مع السفير الالماني لدى العراق اكهارد بروزة اللقاء المرتقب مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والمسؤولين الالمان على هامش حضوره مؤتمر ميونخ للامن".

وكانت ميركل قالت السبت الماضي في رسالة اسبوعية توجهها لمواطني بلدها كل يوم سبت ووقفت فيها في هذه المرة على الملفات التي ستبحثها مع العبادي اثناء زيارته المرتقبة الى المانيا "سنبحث مع الضيف العراقي آليات تحسين العمل المشترك بين جميع اطياف المجتمع العراقي لكي يتسنى للعراق ايضاح موقفه بشكل افضل وموحد".

واضافت ميركل "سنبحث كذلك سبل مواجهة عصابات داعش وانهاء الخلافات بين الطوائف العراقية المختلفة، ونحن نعمل من اجل عراق موحد"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك