الأخبار

العبادي: أوقفنا القصف على المناطق السكنية والفترة المقبلة ستشهد التحاق الطلبة النازحين بالمدارس والجامعات

729 14:33:28 2014-09-13

قال رئيس الوزراء حيدر العبادي انه أصدر "أوامر بإيقاف القصف المناطق السكنية ",مؤكدا أن"الفترة المقلبة ستشهد التحاق الطلبة النازحين بالمدارس والجامعات ".

وقال العبادي خلال كلمه له القاها في خلال المؤتمر الوطني للنازحين قسرا الذي عقد في مكتب السيد الحكيم ببغداد اليوم السبت "علينا تحمل المسؤولية في دراسة ملف النازحين وان ما يواجهه العشرات من أبناء العراق من قتل وتهجير من قبل عصابات داعش الإرهابية لهم يعتبر الأحدث الأكبر عالميا من جرائم الإبادة الجماعية ". واضاف ان" الدواعش قطعوا النسل وشردوا الآمنين وانتهكوا حقوق الإنسان من خلال الممارسات الوحشية ". 

واوضح ان" العراقيين عبروا عن طيب اخلاقهم وأصالة معدنهم من خلال استقبالهم النازحين ومقاسمتهم إياهم المأكل والملبس والمسكن إلا إن جهد الحكومة يبغي إن يكون اكبر مما هو عليه حيث يتوجب عليه توفير مساكن أمنة لهم ومتطلبات العيش لهم ". 

وتابع العبادي حديثه بالقول انه" تم تشكيل لجنة خاصة لمتابعة شؤون النازحين من خلال اتساع سلسة من الإجراءات الميدانية تنجز خلال ثلاثة أشهر في حسم ملف تسكينهم ",مبينا إن " الفترة المقلبة ستشهد التحاق الطلبة النازحين بالمدارس والجامعات ". 

واكد ان"الجهد العسكري للجيش العراقي وجحافل المتطوعين من أبناء الحشد الشعبي والدعم الدولي وطيران الجيش تزيد من إصرار وعزيمتنا على تحرير العراق من عصابات داعش الإرهابية بصورة كاملة ". 

وبين انه" كما تم تشكيل صندوق خاص لإعادة أعمار المناطق المغتصبة من ايدي عصابات داعش الإرهابية بعد تحريرها بشكل نهائي وإعادة النازحين إلى مناطقهم ".

وشكر العبادي" دور المرجعية الدينية العليا التي سخرت اماكن لإيواء النازحين ",مؤكدا انه سيعمل على "توفير كافة المستلزمات اللازمة والمساكن للنازحين على المستوى القريب وإعادة تأهيل وأعمار مناطقهم على المستوى البعيد ". 

ومضى قائلاً "تم إصدار أوامر عسكرية بإيقاف القصف العسكري على المناطق السكنية لأننا لانريد المزيد من الضحايا حتى في مناطق الإرهابيين التي تحاول استخدام المدنين دروعا بشرية لها "، مؤكدا إن" الحكومة لم توقف الجهد العسكري في ملاحقة الإرهابيين اينما وجدوا ". 
 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك