الأخبار

نواب :المالكي يعتم على الاوضاع في الانبار للدعاية الانتخابية وتعطيله حسم المعركة ادى الى توسع نشاط الارهابيين

912 18:01:25 2014-04-11

عد قيادي في ائتلاف العراقية الوطنية، اليوم الجمعة، أن هنالك "تعتيماً مقصوداً" على ما يجري في الأنبار بهدف "الدعاية" الانتخابية، وفي حين رأى عضو بكتلة الأحرار، أن تأخر حسم تلك الأزمة جعل "الإرهابيين" ينفذون خروقاً أمنية متعددة، بعضها في حزام بغداد، أكد عضو بكتلة المواطن، أن رئيس الحكومة، نوري المالكي، يبدو "عازماً" على إنهاء معركة الأنبار من خلال إشراك المجتمع الدولي.

وقال النائب عن ائتلاف العراقية الوطنية، حامد المطلك، إن "أربعة أشهر مرت على ما يسمى بمعركة الأنبار، مما أدى إلى تشريد ثلاثة أرباع أبناء المحافظة، ومعاناة الربع الآخر من أوضاع حياتية بائسة"، داعياً الجميع لأن "يتحدوا لحل هذه المعضلة من خلال التفاهم والحوار مع الحكماء من أبناء عشائر الأنبار وشيوخها".

وأضاف المطلك، "كنا نأمل التعاون مع الشرطة المحلية بالمحافظة لإيجاد حل سريع وعاجل يجنب الجميع القتل"، عاداً أن هنالك "تعتيماً مقصوداً  من قبل رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي على ما يجري في الأنبار بهدف الدعاية الانتخابية".  

من جهته قال عضو كتلة الأحرار، حاكم الزاملي، إن "ملف الأنبار كان ينبغي أن يحسم منذ الاسبوع أو الشهر الأول للأزمة بالمحافظة"، عاداً أن "ما يجري من تطويق وتضييق على المجاميع الإرهابية بالمحافظة جعلها تفكر بتنفيذ خروق أمنية متعددة، بعضها في حزام بغداد، لإلهاء القوات وتشتيتها". 

ورأى الزاملي، أن "محاولات الجيش العراقي لم تفلح تماماً بمنع وصول التعزيزات والمؤونة للإرهابيين وإعاقة حركتهم"، مؤكداً أن "الإرهابيين ينفذون عمليات متفرقة ولا يمسكون بالأرض، لاسيما في مناطق الزيدان وأبو غريب واليوسفية"، لافتاً إلى أنهم "يقومون بتفجير العبوات الناسفة أو السيارات المفخخة في الطرق المؤدية إلى الفلوجة لإعاقة وصول القوات العسكرية إليها".   

وشدد عضو كتلة الأحرار، على ضرورة "تزامن الجهد الهندسي مع العسكري الأرضي والجوي ضماناً للسيطرة على حركة الإرهابيين وحسم المعركة ضدهم سريعاً".    

إلى ذلك رأى القيادي في كتلة المواطن،الشيخ حميد معلة، أن "رئيس الحكومة، نوري المالكي، يبدو عازماً على إنهاء ملف معركة الأنبار من خلال إشراك المجتمع الدولي والأمم المتحدة"، مؤكداً أن "المالكي يريد أن يضع الجميع بالصورة ويوضح لهم أن الوضع بالمحافظة لم يعد محتملاً، إذا وصلت التجاوزات حداً يتعلق بحياة الإنسان من خلال قطع المياه".

وعد معلة أن من "الطبيعي أن تتصدى الحكومة تلك الأعمال الإرهابية الإجرامية، ولا أحد يمكن أن يلومها أو يقف ضدها في ذلك، لأن هدفها يتمثل بتحقيق الأمن والاستقرار الذي يسعى إليه الجميع". وتابع القيادي في كتلة المواطن، أن "القوات المسلحة تستعد لحسم ذلك الملف سريعاً"، مستطرداً أن "هذا هو ما يجب أن يحدث".

وكانت وزارة الخارجية العراقية اعلنت ، امس الخميس، أن الحكومة مضطرة لاتخاذ الإجراءات الأمنية والعسكرية كافة لتأمين عودة الأمور إلى نصابها في مدينة الفلوجة وغيرها من المدن، فيما أكدت أن تنظيم (داعش) الارهابي اعلن الحرب على الشعب العراقي بعد قطعه المياه عن محافظات الوسط والجنوب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك