منوعات

تطبيق خطير للغاية على هواتف "أندرويد": ينبغي حذفه!


وضع مستخدمو "أندرويد" في حالة تأهب بشأن تطبيق خطير تسلل إلى متجر "غوغل بلاي"، جرى تحميله من قبل أكثر من نصف مليون شخص.

وتعد برامج "جوكر" الضارة واحدة من أكثر أدوات القرصنة شهرة، القادرة على توقيع مستخدمي "أندرويد" على خدمات اشتراك باهظة الثمن. ومنذ أن اكتُشف برنامج "جوكر" لأول مرة في عام 2019، أصبح خيارا مفضلا للممثلين السيئين الذين يستهدفون أجهزة "أندرويد". والآن عثر على قطعة البرنامج سيئة السمعة على تطبيق حُمّل أكثر من 500000 مرة من متجر "غوغل بلاي".

ويُعرف التطبيق المعني باسم Color Message، ويبدو أنه غير ضار بما يكفي للوهلة الأولى - مدعيا أنه يجعل الرسائل النصية القصيرة "أكثر متعة وجمالا" باستخدام الرموز التعبيرية الجديدة والمزيد.

ولكن، كما وجد باحثون من Pradeo، فإن ما يقدمه Color Message لم يكن سوى "ممتع وجميل" - حيث كان التطبيق مجرد أداة مصممة لسرقة الأموال من المستخدمين المطمئنين.

وكتب روكسان سواو من Pradeo: "يوضح تحليلنا لتطبيق Color Message من خلال محرك Pradeo Security أنه يصل إلى قائمة جهات اتصال المستخدمين ويخرجها عبر الشبكة. وفي الوقت نفسه، يشترك التطبيق تلقائيا في الخدمات المدفوعة غير المرغوب فيها دون علم المستخدمين. ويصعب إزالته، فالتطبيق لديه القدرة على إخفاء الرمز بمجرد تثبيته".

وعندما نشرت شركة الأمن السيبراني النتائج التي توصلت إليها يوم الخميس 16 ديسمبر، قالوا إن التطبيق لا يزال متاحا على متجر غوغل. ولحسن الحظ، منذ ذلك الحين، تمت إزالة البرنامج بعد اتصال ArsTechnica ب‍غوغل بشأن التهديد.

ومع ذلك، بينما حذف التطبيق من متجر "بلاي"، فلن يساعد ذلك مئات الآلاف من الأشخاص الذين قاموا بالفعل بتنزيل التطبيق على هواتفهم التي تعمل بنظام "أندرويد".

وإذا كنت من بين أكثر من 500000 شخص قاموا بتنزيل Color Massage، فتأكد من حذف التطبيق على الفور.

ويمكنك حذفه عن طريق فتح متجر "غوغل بلاي"، ثم التوجه إلى القائمة> تطبيقاتي وألعابي. وحدد التطبيق المخترق واختر إلغاء التثبيت.

ومع ذلك، فإن إلغاء تثبيت تطبيق محمّل بـ"جوكر" لن يكون كافيا لإلغاء أي اشتراكات قمت بالتسجيل فيها سرا.

ولإلغاء أي اشتراكات باهظة الثمن لم توافق عليها، افتح متجر "غوغل بلاي" مرة أخرى. وتأكد من تسجيل الدخول إلى حسابك ثم توجه إلى القائمة> الاشتراكات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك