سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان بعد اعتذار الحريري..


 

متابعة ـ صابرين البغدادي ||

 

·        استشارات نيابية ومقاطعة وتعويم حكومة تصريف الأعمال

أكّدت مصادر سياسية للميادين نت أن "لا أفق للفوضى والاحتجاجات التي يحدثها أنصار الرئيس سعد الحريري في الشارع عقب اعتذاره عن تأليف الحكومة".

ورأت أن "مفاعيل الاعتذار قد جرى احتواء معظمها ووضع سقوف لها وذلك من خلال جولة اتصالات سياسية قامت بها جهات دولية ومحلية وفي الأيام الأخيرة الفاصلة عن خطوة انسحاب الحريري من مهمة التأليف"، وتوقعت أن "تتأخر بعض الوقت الدعوة لاستشارات نيابية ملزمة بالنظر إلى احتمال مقاطعة غالبية "المكوّن السني" في المجلس النيابي هذه الاستشارات، وفق المصادر.

وبحسب المصادر، سيترك الاعتذار "أثراً سلبياً مباشراً على سعر صرف الدولار أمام العملة الوطنية المنهارة أصلاً، وعلى الشارع المؤيد للرئيس سعد الحريري، إلا أن الاحتجاج وقطع الطرقات لن يستمر طويلا وستبقى حالة الفوضى منضبطة وتحت سقوف محددة، لأنها تتنافى مع إرادة محلية ودولية بمنع الانزلاق إلى الفوضى الأمنية، والحديث الدولي المتكرر عن دعم الجيش اللبناني ودوره في الداخل إنما يصب في هذا السياق".

وأشارت المصادر إلى أن "سعر الدولار مرتبط بالأزمة السياسية والمالية والاقتصادية، وارتفاعه سريعاً بعد اعتذار الحريري امر متوقع في بلد تتداخل فيه السياسة بالمال بالاقتصاد، ولا أحد يضمن ألاّ يستمر مسلسل انهيار الليرة أمام الدولار طالما لم تحل أولاً الأزمة السياسية وحالة الانقسام والتشظي والتردي التي تعيشها البلاد منذ 17تشرين عام 2019، ولم تتغير السياسات الدولية التي تفرض شكلاً من أشكال الحصار المالي غير المعلن على لبنان". 

وكشفت  المصادر للميادين نت أن "كتلاً وازنة في المجلس النيابي لن تشارك في أي استشارات يدعو إليها الرئيس ميشال عون، الأمر الذي يدفعها إلى الاعتقاد بتأخر الدعوة لهذه الاستشارات وصعوبة تكليف شخصية توافق على تحمّل المسؤولية في الظروف القائمة، إلا في حال تمّ الاتفاق الدولي والمحلي مع السعودية على تكليف شخصية ما ترأس ما يشبه حكومة انتخابات وتحظى بدعم القوى الدولية والإقليمية بغطاء منها، وهذا أمر مستصعب حالياً ومستبعد".

كذلك قالت المصادر إن "لبنان دخل في مرحلة جديدة من انعدام الوزن حيث يجري تعطيل المؤسسات الدستورية، وترك الامور للتآكل والتراجع اليومي أمام قرار دولي_اقليمي بالاستثمار في الأزمة وإدارتها، وواقع محلي يمكن تلخيصه بجملة واحدة "سلطة عاجزة ومفككة، وفوضى اجتماعية وانهيارات تدريجية"، وتوقعت أن "يستمر هذا الواقع حتى الانتخابات النيابية المرجح اجراؤها في أيار/ مايو من العام 2022 في حال لم تتغير الوقائع ولم يتغيّر المخطط الدولي في الرهان على الأزمة لإحداث تغييرات جذرية تصب في مصلحة دول الوصاية الثلاث".

ورجحّت المصادر "إعادة البحث في تعويم حكومة الرئيس حسان دياب المستقيلة، في ظل انسداد الأفق الدستوري والمؤسساتي وحالات "الفيتو المذهبي" التي يجري استعمالها"، وهذا يعني بحسب هذه المصادر أن "حكومة تصريف الأعمال ستظل قائمة الى ما بعد الانتخابات النيابية، وعليه سيزداد الضغط السياسي الداخلي على رئيس الحكومة المستقيلة لإعادة تفعيل الحكومة".

وعن المرحلة المقبلة والخطوات الدولية المتوقعة بعد مرحلة اعتذار سعد الحريري عن التكليف، قالت المصادر إنه "من الواضح أن الدول المهتمة بالشأن اللبناني لا سيما فرنسا والولايات المتحدة والسعودية، ستستخدم الكثير من الاوراق التي تجعل البلاد تصل منهكة إلى الانتخابات النيابية، فالعقوبات على بعض الشخصيات السياسية بات أمراً متوقعاً انطلاقاً من عنواني: الفساد وتعطيل المؤسسات من جهة، وانفجار المرفأ من جهة ثانية.

وبهذا المعنى أن ما يجري هو شكلٌ من أشكال التأثير المسبق على الانتخابات وإطالة عمر الأزمات ومحاولة ترسيم حدود للعبة لتنسجم مع مصالح هذه الدول وتطلعاتها نحو لبنان وموقعه على المتوسط ودوره في الاقليم".

لقد اظهرت التجربة الاخيرة مع الرئيسين حسان دياب وسعد الحريري أن الغطاء السعودي مهم وضروري لإتمام المهمة وتأمين مقوّمات النجاح لها في ظل الصيغة الطائفية الحالية والنظام المالي الخاضع للوصايات ومنها الوصاية السعودية.

 

مرصد شبه الجزيرة

 متابعات /عربي ودولي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك