سوريا - لبنان - فلسطين

لبنان ونصائح الاتحاد الأوروبي


 

أ.د.علي حكمت شعيب *||  

 

 لا يخفى على أي باحث في الشأن الاقتصادي والسياسي مهتم بالواقع اللبناني من أن الأزمة الاقتصادية في لبنان ساهم فيها عامل النزوح السوري الذي أرهق الخزينة اللبنانية بعشرات المليارات من الدولارات استهلاكاً للبنى التحتية من مرافق عامة ومياه وكهرباء.

ويأتي بين الحين والآخر ممثلون عن الاتحاد الأوروبي الى لبنان يثنون علينا لحسن الضيافة والكرم الذي نعامل فيه إخواننا من النازحين السوريين، واعدين الدولة اللبنانية بمزيد من المساعدات لإبقائهم عندنا، في محاولة لإغرائنا بالمال ونحن بما عليه من شدة في الأزمة الاقتصادية.

لهؤلاء نقول:

  النازحون عامل أساسي لتفاقم الأزمة الاقتصادية في لبنان وإذا كنتم تحاولون ابتزاز سوريا من خلالهم، فلقد فشلتم عندما انتخب في شهر أيار ٢٠٢١م المنصرم الرئيس بشار الأسد رئيساً لها لولاية تمتد لسبع سنوات.

فليكف الاتحاد الأوروبي عن النفاق وليعمل إن كان صادقاً فيما يدعيه من حرص على علاج الأزمة الاقتصادية في لبنان على:

١- إعادة النازحين الى سوريا فلا داع لإبقائهم في لبنان ذي الخمسة ملايين لبناني، الذي  تعصف فيه بشدة رياح أزمة اقتصادية خانقة مدارة أمريكياً، وهم مليون نازح في الوقت الذي لم يستطع الاتحاد الأوروبي بعدد سكانه المليار نسمة استقبال بضع مئات الآلاف منهم.

فإن كان الأوروبيون حقاً حريصين عليهم فليأخذوهم اليهم ولا حاجة لنا بمساعداتهم الملغومة.

ونحن بدورنا سنملأ صفحات جرائدنا ووسائط تواصلنا الاجتماعي مديحاً للاتحاد الأوروبي لحسن ضيافته وكرمه وتخليه عن ثوبه الاستعماري الاستعلائي في التعاطي مع شعوب منطقتنا وكفه عن حياكة المؤامرات عليهم.

٢-إعادة الأموال التي هرّبها من لبنان السياسيون اللبنانيون المتحالفون مع الاتحاد الأوروبي والمقدرة بعشرات مليارات الدولارات.

هذان أمران إن تحققا كفيلان بتقديم جرعة علاج قوية للأزمة الاقتصادية التي أغرقت لبنان فيها أمريكا سيدة الاتحاد الأوروبي مع حرصنا على مديح وفاء الأوروبيين وحسن خدمتهم وطاعتهم كجنود مجندة في الأحلاف والحروب الأمريكية على امتداد العالم.

 

أستاذ جامعي / الجامعة اللبنانية ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك