سوريا - لبنان - فلسطين

إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 فلسطين الجُرح العربي المفتوح، أغنية الثورة وبوصلة الثوار والمجاهدين،

والقدس عروسٌ أغتُصُبَت ذبحوها من الوريد إلى الوريد،

سكاكين الجلاد تنغرِسُ في جسدها حتى الأعماق، طعناتٌ في باب العامود، وطعناتٌ في حي الشيخ جَرَّاح، وأُخرَىَ داخل مسجدنا الأقصىَ،

شُبانٌ تقاتل وتصنعَ ملحمَةٌ في شوارعها وعلى أسوارها وعدوٌ يستجرم فيهم قتلاً  تنكيلآ.

الشرف العربيُ مسروق،

النخوة العربية نائمة،

الإعلام العربي ليسَ لديه الوقت لأنهم أجَّروا شاشاتهِ لفوازير رمضان والمسلسلات التركية.

أشياخ الأزهر في غيبوبة يا قدس،

وأشياخ الفتنة أصحاب الأبواق التي أحرقت سوريا والعراق ولبنان وليبيا صمتت ووجوههم غابت ولم نعُد نعرفُ عنهم شيئاً يا فلسطين،

[ لا القرضاوي موجود، وعدنان العرعور مفقود،وعائض القرني نائم، والبريك مريض، والشيخ حسان لديه إسهال، والداعية الزغبي في سفر، والآخرين ليسَ لديهم شاشات تلفزة ولم يروا ما يحصل في شوارعك يا قدس.

[ عذراً يا قدس عذراً يا فلسطين...

الإمارات مشغولة ببناء المعابد الوثنية والاهتمام بالمثلية والتطبيع،

ومحمد بن سلمان مشغولٌ بذبح أطفال اليمن،

والبحرين مشغولة بذبح شبابها وسحب جنسياتهم وتجنيس الباكستانيين والمصريين والسوريين، وقطر مشغولة بتدمير ليبيا بعد سوريا، والمغرب يحتفل ببلوغ ولي العهد سن الرشد، ومصر مشغولة بحصار غزة، والأردن مشغولٌ بالإنقلاب.

[أعذريهم يا فلسطين،

[أعذريهم يا قدس،

البَرَكةَ والخير والهِمَّة في شبابكِ وشابَّاتكِ،

القوة في السواعد السُمر التي تضرب عدوها في الحجارة، في أكبرَ معركةٍ تتواجه فيها العين مع المخرَز؟

[ لقد لفتني قول لأحد أصدقائي قالَ فيه عبرَ مُدَوَّنةٌ متواضعه كلام يكتب بماء الذَهَب. أنَّك عندما تناصر قضية فلسطين تصبحُ إيرانياً صفوياً مجوسياً!

وعندما تقول الموت لإسرائيل تصبحُ شيعياً رافضياً،

وعندما تنادي بزوالها تصبحُ إرهابياً!

[ يا فلسطين...

نحنُ شرفاء مقاومون في زمن الأوغاد نعيش وبين العملاء والمطبعين والمصفقين،

لكننا لم نَهين ولَم نستكين ولن نستكين نحن المقاومة نصنعُ عصرنا، نحن رجال القدس نكتبُ عزها وأمجادها ونرسمُ طريقنا اليها بالدماء،

من طهران الى صنعاء إلى بغداد ودمشق إلى بيروت وصولاً الى حي الشيخ جَرَّاح في القدس سنسحق هذا العدو وسنمحوا آثار إحتلاله لأقدس ارضٍ عربية وسنزيلهُ منها ونلقي به في أعماق المحيطات لكي لا يكون على وجه الأرض بعدها صهاينة مهما طَبَّعَ المطبعون، وهروَلَ المتخاذلون، نحنُ نقول لكُ ولفلسطين لبيكي يا قدس إننا قادمون.

بكل تأكيدٍ إننا قادمون.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
اسماعيل النجار
2021-05-12
اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك