سوريا - لبنان - فلسطين

سوريا: الأمم المتحدة وشركاؤها يؤكدون تصميمهم على “تعزيز” وقف الأعمال العدائية

1242 06:15:18 2016-05-19

 خلال اجتماع لمجموعة الدعم الدولي لسوريا الثلاثاء في فيينا، كررت الأمم المتحدة وشركاؤها التزامهم بتعزيز وقف الأعمال العدائية التي كانت موضع تشكيك في الأسابيع الأخيرة بسبب التصعيد في أعمال العنف.

وفي بيان مشترك، أكد الأعضاء على أهمية “الوقف الكامل للعمليات الحربية للحد من العنف وإنقاذ الأرواح”، وعلى “ضرورة ترسيخ هذه الهدنة التي تواجه تهديدات خطيرة، لا سيما في الأسابيع الماضية.” وحثت المجموعة في بيانها جميع الأطراف المعنية على الاحترام الكامل لشروط وقف الأعمال العدائية. وطلبت منهم أيضا تجنب رد فعل غير متناسب والتحلي بضبط النفس. وتعهدت الأمم المتحدة وشركاؤها بتقديم الدعم “في محاولة لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد، بالتوازي مع التقدم في المفاوضات بين الأطراف السورية لتحقيق الانتقال السياسي”. وحول المساعدات الإنسانية تم الاتفاق على توصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة مع إمكانية استخدام الطائرات في إسقاطها، وأشار البيان إلى نجاح عملية برنامج الأغذية العالمي في دير الزور. أما بالنسبة لعملية الانتقال السياسي في سوريا، أكدت المجموعة على أهمية هدف التوصل إلى اتفاق بين الطرفين بحلول الأول من أغسطس/ آب حول تشكيل حكومة انتقالية غير طائفية وشاملة وتتمتع بسلطات تنفيذية كاملة. وقال المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا عقب الاجتماع اليوم إنه لن يتمكن من تحديد موعد لاستئناف المحادثات السورية لأن ذلك سوف يعتمد على وقائع أخرى، مشيرا إلى أن “القضية لا تزال بانتظار نتيجة ملموسة ما من هذا الاجتماع، لكن لا يمكننا الانتظار طويلا نريد أن نحافظ على الزخم”. وأشار إلى اقتراب شهر رمضان وأخذ ذلك في الاعتبار عند تحديد موعد الجلسة المقبلة وأضاف، “نحن نحتاج إلى أن نضع في اعتبارنا أن المحادثات بين الأطراف السورية سوف تصبح ذات مصداقية عندما يحدث تطور ذو مصداقية بشأن وقف الأعمال العدائية ويطرأ تحسن ذو مصداقية على الجانب الإنساني. لقد ناقشنا العناصر الثلاثة، ولقد كانت مناقشة مفيدة بالنسبة لي، ولولاية الأمم المتحدة.” وحول قضية المعتقلين والمخطوفين أوضح أن هناك أناسا تم اختطافهم من قبل المعارضة وأعدادا كبيرة اعتقلتهم الحكومة، وقال، “سنتصدى لمعالجة هذا الجانب لأن الأسر يطالبون بذلك وقد أحيطت المجوعة علما بذلك وأبدت قلقا. لذلك هذا هو التحدي المقبل.” ورحب دي ميستورا ببيان روسيا والولايات المتحدة المشترك الصادر الأسبوع الماضي، والذي أعلن أن الدولتين “ستكثفان الجهود” لوقف القتال، وتساعدان على استعادة الظروف اللازمة لمتابعة المحادثات.
مركز انباء الأمم المتحدة

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك