الصفحة الإسلامية

طالب العلم الديني بين الحوزة والجامعة


 

الشيخ عبدالرضا البهادلي ||

                 

▪️لا مانع من تحصيل الشهادة الاكاديمية لطالب الحوزة العلمية بل لعله في زماننا اصبح من الضروريات ، لكن بشرط عدم تركه وظيفته في تبليغ الدين والدفاع عنه ،والا فما اخذه من حقوق شرعية اثناء دراسته تبقى في ذمته  ولها اثار وضعية على حياته .

▪️من الامور التي كنت لا اوافق عليها ان يحصل طالب العلم (أي طالب الحوزة) على الشهادة الاكاديمية ،وكنت ابرر ذلك بمبررات كثيرة .

ولكن بعد سقوط النظام البعثي في العراق ووقوع التغيرات الاجتماعية في العراق تغير رايي في ذلك ، وقد رأيت ان طالب الحوزة وعلى الاقل من باب الوجوب الكفائي يجب ان يسعى بعضهم من اجل تحصيل الشهادة الاكاديمية من اجل ان يصل الى المواقع المختلفة في المجتمع .

▪️فالمجتمع اليوم لم يعد المسجد من اولويات اهتمامه كما كان في العصور السابقة ، وانما افراد المجتمع يتواجدون في المدرسة والجامعة ومختلف المؤسسات الانسانية والعلمية والصحية والمؤسسات الخدمية والوزارات وغير ذلك .ولاجل ذلك يجب ان يصل اليهم عالم الدين وطالب العلم في هذه الاماكن من اجل تثقيفهم ووعيهم وتعليمهم الدين واحكامه ، ولا سيما اذا عرفنا ان اكثر المجتمع اليوم  اصبح لا يرتاد الى المسجد ؟.

▪️بل ويمكن تطبيق هذه الاية المباركة على الواقع المتغير وانه يجب ان يصل عالم الدين الى المواقع المختلفة يقول تعالى : وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُون.

▪️لكن ما وقع وكنت اتخوف منه ان بعض الذين حصلوا على شهادة الماجستير او الدكتوراه اندمجوا في الحياة الاكاديمية وتركوا مجال التبليغ الديني في مجالاته المختلفة ومنها صلاة الجماعة في المساجد وغيرها من الانشطة الدينية .واصبح هؤلاء لا يهتمون في العمل التبليغي فصار بينهم وبين العمل التبليغي فراق وطلاق وفصال. 

▪️ولاجل ذلك اقول من باب النصيحة لكل الاعزاء من طلاب العلوم الدينية ، ان الشهادة ضرورية من اجل ان تصل الى هذه المواقع المختلفة في المجتمع وايصال الدين بالقول والسلوك ، وليس الوصول الى هذه الاماكن من اجل الترف وطلب الدنيا وتنسى وظيفتك الدينية ، والا فالافضل من اجل اخرتك ان تبقى طالبا للعلم . او لا تدخل الحوزة من البداية وتاخذ اموال الامام صاحب الزمان عليه السلام .

▪️ولأجل ذلك اقول ان الاموال تبقى في ذمة طالب ولها اثار وضعية على حياتك إذا لم يعمل بوظيفته الدينية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك