الصفحة الإسلامية

زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟

2523 2020-10-18

 

يوسف الراشد ||

 

الكثير منا يجهل عمليات الاغتيال التي تعرض لها الرسول النبي محمد ( ص ) قبل ولادته وخلال فترة اشهر الحمل في بطن امه أمنة بنت وهب او خلال حياته التي عاشها في مكة المكرمة او المدينة المنورة لنشر الدعوة الاسلامية والدين الجديد في الجزيرة العربية .

وقد تحالفت عليه قوى الشر والظلالة من ابناء جلدته قبيلة قريش المتسيدة والمهيمنة على عطاء وجاه وسلطان  مكة المكرمة او من اليهود والصليبيين الذين يعلمون بقدوم النبي ونشر الدين الجديد وذهاب سلطانهم .

من هنا كانوا يترقبون ولادة صاحب الدعوه والدين الجديد فقد جندوا لقدومه كل الوسائل المتاحة من المال والسلاح والسم والمرتزقة والعملاء من الرجل والنساء لاغتياله وقتله وطمس معالم الدعوه الجديدة .

لقد تغافلوا او تجاهلوا ما تخطط له السماء وما تهيئه من اسباب النجاح والفلاح وحفظ صاحب هذه الدعوه منذ نشاته حتى موعد المباشرة بنشر الدعوه في سن الاربعين من عمره وخلال هذه الفترة تعرض النبي الاكرم ( ص ) الى عده عمليات اغتيال وساكتفي بذكر واحدة منها .

كلنا يعرف قصة زرقاء اليمامة وانها صاحبة بصر قوي وخارق بحيث ترى الاشياء من مسافة بعيدة اي ترى بعينها على بعد مسيرة ثلاثة ايام وترى الجيوش الغازية وتحذر قبيلتها ليستعدوا ويصدوا هذا العدوان وهذا الغزو .   

ولكننا نجهل قصة زرقاء اليمامة اليهودية الاصل مع آمنة بنت وهب أم النبي ( ص ) فكانت زرقاء اليمامة سيدة قومها وذات جبروت واستبداد وسلطة وقوة وتملك الاموال والابل والجواهر وتقتل كل من يخالفها الرأي او يعارضها . 

‏عندما علمت الزرقاء اليمامة بقرب مولد النبي محمد ( ص ) استشارت الكاهن سطيح واخبرته بعزمها قتل آمنة وهي حامل بالنبي فأخبرها سطيح انه محال فمعه الاملاك والافلاك ‏وهو يقصد ان النبي محروس بربه والملائكة .

‏ولكنها اصرت وذهبت لمكه واغدقت الاموال على الناس وقابلت عبدالمطلب وابو طالب وهنأتهم بالنبي القادم ‏ثم قامت بالبحث عن آمنة فاخبروها بانه محظور على الجميع مقابلتها سوى اقربائها وماشطتها اي ماشطة شعرها ،، ‏فذهبت لماشطة آمنة واغدقت عليها الهدايا وأغرتها بعشرون جمل محمل ان هي نفذت امرها في آمنة ‏وكان اسم الماشطة تكنا ‏ولكنها رفضت!

‏فزادت الزرقاء بعدد الجمال ‏فوافقت تكنا بشرط ان اعرف حيلة الخلاص من بني هاشم اذا سمعوا صوت امنة  ‏فطمئنتها الزرقاء وقالت سأعمل وليمة وانحر الابل والبقر واجمع الناس وامنح للجميع الخمر وتضرب الدفوف !

‏فاستأمنت تكنا للخطة ‏فاعطتها الزرقاء خنجر مسموم بسم سريع المفعول اشترته بغالي الاثمان ‏فاخذته تكنا وذهبت لآمنة لتنفذ الخطة ،، ‏فاخرجت الخنجر فضرب يدها جبريل عليه السلام فطار الخنجر بالجدار فصاحت آمنة ووقعت تكنا مغشيا عليها!

‏فاقبل عبدالله والد الرسول وجده وعمه عليه السلام ولم يعلموا بموضوع الزرقاء حتى افاقت تكنا واخبرتهم فركبوا خيلهم ولكن بعد ان هربت الزرقاء!

‏هذه قصة زرقاء اليمامة التي يفاخر بها البعض ويضرب بها المثل ‏وكم من شخصية قبيحة حسّنها تاريخنا المخطوف وجعل منهم شخصيات مثالية وحتى في وقتنا الحاضر كم وكم شخصية تلمع والله هو الاعلم بخفايا النفوس .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي
2020-10-19
السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين صلوات الله عليهم اجمعين
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك