الصفحة الدولية

وزير الدفاع الأمريكي يفجر مفاجأة بشأن "انهيار" حكومة أفغانستان


أقر وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن بأن انهيار الحكومة الأفغانية السريع أصبح مفاجأة للجميع، مؤكدا أن البنتاغون يبحث عن سبل "إبداعية" لإجلاء الناس من البلاد في هذه الظروف المعقدة.

وقال أوستن اليوم الأحد في حوار نقلته شبكة ABC الأمريكية: "كانت هناك تطورات سريعة جدا.. حصل كل شيء خلال نحو 11 يوما. لم يتوقع أحد انهيار الحكومة خلال 11 يوما".

وأشار وزير الدفاع الأمريكي إلى تضارب التقييمات الأولية للاستخبارات الأمريكية بشأن الفترة التي ستتمكن خلالها الحكومة الأفغانية من الصمود أمام "طالبان" بعد انسحاب قوات الولايات المتحدة من البلاد، موضحا أن هذه التقييمات كانت تتراوح بين عام أو اثنين وبين عدة أشهر.

وأشار أوستن إلى أن القوات الحكومية في كثير من الحالات فضلت الاستسلام إلى "طالبان" بدلا عن مجابهتها، قائلا إن التنبؤ بالتطورات اللاحقة بدقة كان صعبا للغاية في هذه الظروف.

وقال إن قوات الحكومة الأفغانية خلال السنوات الـ20 الماضية كانت تتلقى أفضل تدريب وأحدث معدات، غير أنه "من الصعب تقييم الإرادة للقتال".

ودافع الوزير عن قرار الرئيس جو بايدن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، مشيرا إلى أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب هي التي أبرمت مع "طالبان" اتفاقا يقضي بسحب قوات الولايات المتحدة بالكامل بحلول أول مايو الماضي.

وتابع: "واجهنا وضعا لم تكن فيه خيارات جيدة، وكل الخيارات كانت صعبة، وكما هو معروف تبنى (بايدن) قراره بناء على تحاليل مفصلة".

ولفت الوزير إلى أن "طالبان" تمنح المواطنين الأمريكيين الوصول الآمن وغير المقيد إلى مطار كابل الذي تجري منه عمليات الإجلاء تحت إشراف العسكريين الأمريكيين، غير أنه اضطر لاحقا، تحت ضغوط المذيعة، إلى الاعتراف بأن السلطات الأمريكية على دراية بشأن حوادث يمنع فيها المسلحون الأمريكيين من الذهاب إلى المطار.

وقال أوستن إن الحكومة الأمريكية تبحث هذه الحوادث مع الحركة لتسوية المشاكل القائمة.

وذكر الوزير أن عمليات الإجلاء التي تطال آلاف الأشخاص في ظل جائحة كورونا ستصبح من أكثر العمليات تعقيدا من نوعها في التاريخ، متعهدا بأن البنتاغون سيفعل "كل ما بوسعه من أجل إجلاء كل مواطن أمريكي يرغب في المغادرة".

وتابع أن الولايات المتحدة تستمر في دراسة "طرق إبداعية" للتواصل مع الرعايا الأمريكيين في أفغانستان ومساعدتهم في الوصول إلى مطار كابل، وأضاف لاحقا أن هذا الأمر يخص أيضا غير الأمريكيين الذين تطالهم برامج الإجلاء والأفغان طالبي تأشيرة الهجرة الأمريكية الخاصة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك