الصفحة الاقتصادية

الكهرباء، ونمو قطاعات التنمية


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

سنوات طويلة،  وملف الكهرباء يعد اكثر الملفات تعقيدا، وضغطا، على الحكومات المتعاقبة، بل اصبح في بعض الفترات، سيفا مسلطا على رقاب تلك الحكومات، ولا يستبعد المراقبون، وجود جنبات سياسية في هذا الملف، الامر الذي ادّى الى صعوبة معالجته، والانتهاء منه، ليتم التوجه بعده الى الى قطاعات اخرى، اذ بات واضحا ان مصير الكثير من مفاصل التنمية مرتبط، بحال الكهرباء، فاذا صلحت صلح ما سواها من القطاعات..

وليس بخافٍ على احد حجم الانفاق الكبير الذي يستحوذ عليه قطاع الطاقة "النفط والكهرباء"، اما النفط فسيتم استبعاده من المعادلة، على اعتبار ان  ما يُنفق عليه، يُسترد اموالا، تغذي الموازنة، لتحصل باقي القطاعات، ومنها الكهرباء، على تخصيصاتها المالية، في المقابل، مازالت ايرادات الكهرباء لاتكاد تُذكر بالمقارنة مع حجم مايتم تخصيصه لها سنويا.

اذن مالذي يقف وراء تردي حال الكهرباء عندنا؟.

قطعاً، لايختلف اثنان، ان انتاج الطاقة الكهربائية تضاعف عدة مرات منذ عام ٢٠٠٣، اذ تتحدث الوزارة عن بلوغ حجم الانتاج الى اكثر من ٢٠ الف ميگاواط، وفي سنوات سابقة كان الحديث يجري عن ان حاجة البلاد  لاتزيد كثيرا عن الكمية المنتجة، معنى ذلك ان الانتاج الحالي ينبغي ان يغطي مالايقل عن ٨٠٪؜ من الحاجة الكلية..ولكن رغم ذلك، مازالت الفجوة كبيرة، وهذه الفجوة، منحت اصحاب المولدات هيمنة  واسعة مكنتهم من فرض احكامهم التعسفية على الناس، ولم تتمكن السلطات من قهر سلطانهم!!..

وبتقديري ان ابرز الاسباب، وراء التردي المستمر للكهرباء هي، الافراط في الاستهلاك لدى الناس، وقلة او انعدام الجباية، وبالتالي فان مردودات الكهرباء لاتكاد تذكر بالمقارنة مع كميات الانتاج.

فضلا عن كثرة التجاوزات، المتمثلة بظهور الكثير من العشوائيات.

يصاحب ذلك ارتفاع نسبة الضائعات، نتيجة، تهالك شبكات التوزيع، وقِدَمها.

والاخطر من ذلك يتمثل بكثرة الاستهدافات الارهابية، او التخريبية لابراج الطاقة الكهربائية ، لاسيما في فصل الصيف، لاسباب كثيرة ومتعددة.

ويعاني قطاع الكهرباء من ازدياد نسبة الانفاق التشغيلي، على حساب الجانب الاستثماري.

فمتى ما تم معالجة هذه الاسباب، عند ذاك يمكن الحديث عن اصلاح واقع حال الكهرباء، وسنشهد  حينها استقرارا في الصيف والشتاء، ونموا سريعا في قطاعات التنمية كافة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك