الصفحة الاقتصادية

ارتفاع سعر الدولار و زيادة المبيعات للبنك المركزي


 

د بلال الخليفة ||

 

ان زيادة سعر الصرف للدولار الامريكي مقابل الدينار العراقي تم رفعه منذ نهاية العام الماضي وتم اقرارة اخيرا قانون الموازنة العامة الاتحادية بسعر تصريف هو (1460) .

ان احد فوائد زيادة سعر التصريف هو منع تسرب العملة الصعبة وخصوصا الدولار الامريكي خارج العراق, اضافة الى دعم المنتوج المحلي من الصناعة والزراعة. كان دليلهم على ان رفع العملة هو تقليل تسربها خارج البلاد هو الارقام التي ينشرها البنك المركزي العراقي وانخفاض المبيعات وبشكل ملحوظ من 250 مليون دولار باليوم الى 50 مليون دولار يوميا.

نلاحظ في الايام الماضية ان المبيعات في البنك المركزي من العملة الصعبة بدا بالارتفاع مرة اخرى، وكما هو موضح بالجدول الاتي:

اليوم  المبيعات الكلية من الدولار ( مليون دولار )

الثلاثاء  187

الاثنين 193

الاحد   156

السبت 124

الجمعة 39

الخميس 12

الاربعاء 3

الثلاثاء 25

والغريب ايضا ان سعر الصرف ارتفع ايضا مع زيادة البنك المركزي بمبيعاته من العملة الصعبة (الدولار) وكان المفروض ان ينخفض نتيجة وفرته، وكما موضح بالجدول ادناه:

اما اسعار الدولار للايام الماضيه فهي كالاتي

الاثنين 1480

الاحد 1475

السبت 1475

الجمعه 1475

الثلاثاء 1469.5

لكن بعد عودة الزيادة في في المبيعات ، هذا يوضح لنا الاتي

1 – ان زيادة سعر الصرف للدولار الامريكي ، فشل في تحقيق احد اهدافة المهمه جدا وهي منع تسريب الدولار خارج العراق واستغلال نافذة البيع المباشر في تبييض اموال الفاسدين عن طريق شراء امور  تافهه ووهمية وكبيرة ومثال على ذلك شراء (النبق، بمبلغ 90 مليون دولار ، وحسب تصريح لاحد المسؤولين بذلك).

2 – الهدف الاخر من زيادة سعر صرف الدولار امام الدينار العراقي، هو دعم الصناعة العراقية والمنتوج المحلي، لكن للاسف ان المنتوج المحلي من الصناعة العراقية ارتفع هو الاخر، نتيجة اعتماد تلك الصناعة على مواد اولية يستوردها من الخارج وبالعملة الصعبه، ومثال على ذلك هو سعر بطل الزيت المحلي الذي ارتفع ايضا، لان المعامل المحلية هي تعتمد وبشكل كلي على المواد الاولية المستوردة.

 3 – ربما ان السبب هو قدوم شهر رمضا ن الكريم وزيادة المواطن من المواد الاولية وبالتالي كثف التجار من نشاطهم ، لكن هذا الاحتمال ضعيف جدا، لان التجار يتهيئون لشهر رمضان قبل مجيء شهر رمضان باشهر لا يومين او ثلاث.

4 – ان هبوط بيع الدولار من قبل البنك المركزي هو نتيجة تخوف التجار من هبوط وصعود الدولار ، ولذلك تصرفوا هم في الاشهر السابقة بما يملكون من الدولار.

5 – كان التاجر العراقي او الشخص الذي يشتري العملة الصعبة ـ يامل ان ينخفض سعر بيع الدولار لكن قبل يومين تم اقرار الموازنة من قبل رئيس الجمهورية وبالتالي اصبحت الموازنة نافذة، اي ان الدولار بعيد جدا ان يتم خفضة، لذلك عادت المبيعات الى سابق عهدها.

6 – ان البنك الدولي يوصي برفع سعر الدولار الى 1600 دينار عراقي, وبالتالي ربما يكون ارتفاع المبيعات هو سيناريو اخر او مقدمة لرفع سعر الصرف مرة اخرى لكن العام المقبل كي لا تكون ضجة ولكي ينسى العراقيون رفع سعر الصرف الحالي.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك