الكاريكاتير

ريشة وقلم ..نايف كركري والجوق التآمري ..


   علي عاتب ||   إمعات يتراقصون على جراحنا ، بعد ردح الإنسداد السياسي الذي غلق بدوره الكثير من المسارات الاقتصادية ، وألقى بظلالة على الحياة العامة ، ليظهر من هنا وهناك نكرات يتجاوزون الخطوط الحمراء ، ويفتحوا أفواههم (العفنة) للبوح بنواياهم الخبيثة ، وترجمة لما يدور في خلد أسيادهم من حقد دفين على صمام أمان العراق المرجع الأعلى السيد علي السيستاني (حفظه الله ورعاه)..  الذي أفشل خططهم المدمرة بتوجيه (أمريكي-إسرائيلي) ..  ثلة مارقة تعيش على ثروات جنوبنا المظلوم ، جاثمة على خيرات شمالنا العزيز، ترضع من ثدي الموساد البغيض ، مستغلة الخلافات السياسية ، ليضعوا خناجرهم بخاصرة التوافق السياسي وينحروا التعايش السلمي بالمجتمع العراقي . وقد إنبرى المعتوه (نايف كركري) ليعلن بكل صلافة ، ويتجاوز على مقام المرجعية الشريفة ، ويصب الزيت على النار في وقت عصيب تمر بها العملية السياسية (العرجاء)، التي تعصف بها الخلافات ، ليدق ناقوس الخطر بمصائب جمة قد تأكل الأخضر قبل واليابس .. وسط صمت مريب للكثير من السياسيين (الغمان).. بلا خجل (مغلسين) حتى لا يزعجوا (الزعيم الأوحد).  فيما زحفت الجماهير في مسيرات إستنكار وتنديد ، بما يفعله شركاء الوطن ، بالعبث بـ (العددات) السياسية وقلب موازين القوى لاضعاف المكون الأكبر وتشتيت قواه الفاعلة ، بإتجاه الإستحواذ على ثروات العراق ورهن قراره السياسي .  فلابد من تسارع الخطى لاخماد نار الفتنة المستعرة لهيبها من قبل الحكماء والمخلصين ، ووقف نزيف الوطن المثخن بالجراح والويلات ، لاعادة تشكيل الفسيفساء العراقية تحت خيمة العراق الواحد ، والعمل المشترك لردم الهوة بين الفرقاء السياسيين ، بعيدا عن المغانم الحزبية ، وتطويق النوايا السيئة لجر بلدنا الأبي لخندق التطبيع المذل .

                                        

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك