الكاريكاتير

ريشة وقلم ..تفشي الفايروسات في صناديق الانتخابات .. 


 

علي عاتب ||

 

أثبتت الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي جرت مؤخرا في 10/10/2021 إصابة العملية الديمقراطية بأمراض خطيرة قد تؤدي الى إنسداد تام بالشرايين السياسية، وتضخم كبير في الغدة الوطنية التي تشكو إساسا من إلتهابات حادة مزمنة مصحوبة بتقرحات سوء النوايا وعدم الثقة للأطراف المشاركة بالعملية السياسية.

وما زاد الطين بلة عدم فعاليات الأدوية الديمقراطية، ولم تنفعها المضادات الحيوية بسبب شحة الاصابع البنفسجية، والتي لم تتجاوز25% من نسبة المشاركين،

 إذ بدت ردهات مشفى الاقتراع خاوية من المواطنين، فيما تعج بنشاط الفايروسات المؤدلجة للاحزاب والتيارات السياسية، والتي تهدد حياة المواطن البسيط بالعيش الكريم .. يصول ويجول فيها (الجاهل والبليد)، يستجدون فتات الموائد، ويقبلون بفرش السبيس، أو بعض الدنانير لقاء بيع إصواتهم أو وعود بالتعيين بدوائر الدولة التي تعج أصلا بالمنتسبين، لتؤكد في دورتها الخامسة من عمر الديمقراطية العراقية أنها بإمتياز إنتخابات القطيع (فكلٌ يغني على ليلاه).

وبعد الانتهاء من الطقوس الديمقراطية والتي كانت ترتقي لهذا الفهم لولا نسبة الجهل والتي لا تحدها حدود، والامبالات التي يتصف فيها الكثير من أفراد الشعب، نتيجة تراكمات الفشل في تقديم الخدمات العامة والتعثر بالعملية السياسية للحكومات المتعاقبة، فقد ندخل نفق ( الحالة اللبنانية) في التلكؤ في تشكيل حكومة وطنية يمتد لآمد طويل .

لقد خذلت الاغلبية الصامتة، العراق والمرجعية، فلم يكن حضورها بالمستوى اللائق والمطلوب لتحقيق المبتغى من الانتخابات المبكرة، وهي ما كانت  وبأستمرار تشكك وتحمل المرجعية الرشيدة كل أسباب الفشل الذي رافق عمل الحكومات المتعاقبة ، فعلى الرغم من التأكيد أن المشاركة في الانتخابات تعني الكثير للعراق لأنه يمر بظرف إستثنائي، وإنه تكليف شرعي، ولم تنقطع نداءات المرجعية حتى في يوم الانتخابات، تحث المواطنين على المشاركة من خلال الجوامع والمساجد لكن العزوف كان واضح من خلال نسبة المشاركة المتدنية جدا .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك