معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

اليمن/ وجاء بوعد الآخرة..القائد الشامي حضور وظهور. 

946 2022-09-06

منتصر الجلي ||   لم يكن الأول من سبتمبر هذا العام يوم عادي لأبناء شعبناء وللأمة والعالم، يوم سُعِّرت فيه الأحداث واستيقظت أسرار السنوات الطوال، لتدفن كل معتدٍ أثيم، هو وعد الآخرة وأخرهم كأواهم ليوث بواسل وبحر فلقه الله من جيش ضارب لشعبنا ولسماحة سيدنا القائد.  يومٌ اجتمع فيه كل ذي مسؤولية مدني وعسكري، برزت الدولة والجيش، وبرز السلاح والبحر، ليس بحشر هو! بل وعد لله وميقاته الذي وعد به المستضعفين من عباده، فكان للهابة والهيبة والعرض شأن وهالة؛ ومن جانب كان لظهوره هيبة من نوع آخر، رجلٌ لطالما نقشت جراح الحرب على جسده خارطة الوطن الكبير والصبر الجميل، رجل هو كنحن في الهيئة والبنية، وليس كنحن في العزيمة والقوة والإرادة، كان قائد العرض الكبير وأول من تحدث وأرسل كلماته للشعب وللجيش و التسليم للقائد.  رسائل عنوانها عريض بعمر ثمان سنوات من الصبر والنزال،  والمواجهة ، من التمويه والحذر، من التخطيط والتعقيب، من السجود والتسليم، من الصدق والجهاد، من ميدي الصمود وحيران الإباء ومأرب وصعدة إلى الجوف، إلى تلك الانتصارات الكبيرة والمُسيَّر والصاروخ ومندب، سنوات من الشهداء العظماء والشهداء الأحياء، من الباقر زين العابدين والفاروزي والحيمي والعلوي صقرهم؛ وغيرهم من الشهداء الأبطال، هاهو الرجل الكبير اخلاقا وقلبا ورحمة، الشديد بأسا وقوة على الأعداء، يعلوا منصة الخطاب وفي خطابة فرحة للمؤمنين، غصة جرت على المنافقين والأعداء، ظهر القائد( سيدي عقيل ) وأمام عينيه يرى ثمرة حكمة الموقف، وسداد الرأي، وصلابة البنيان الذي بناه على ضياء القمر وطلوع الفجر. جاء من مشكاة خولان ووالده عالمها، ومن ثقافة القرآن والحسين قائدها، عرف العدو وفضاعة جرمه، حين رأى إخوانه شُهداء واحداً تلوا الآخر، وهو في عُمره الأولى، شبَّت أظافره على الزناد وتوسد التراب صبيا يافعا، ألهمته القضية، وأطلق معاركه المختلفة التي لايعود منها إلا منتصرا . " سيدي عقيل" وما أدراك ماهو، وذاكرة سنواتنا تعشق اسمُه مُذْ كان حديث عشاقه من الذين عرفوه وعشِقوا شخصه ونُبله، حين كُنا على مائدة الانتصارات وحديث "الباقر الشهيد زين العابدين" يجلل مسامعنا عن بطولات أسد ميدي وحرض، ما أعذب ذلك الكلام وأصدق أولئك الشهداء، الذين كانوا لهذا القائد اليد الضاربة والمصحف الناطق لكل تسليم وتقوى.  (سيدي عقيل ) جريح الحرب وحرب الجراح، نال من العذاب الجسدي والمعنوي من النظام السابق، وجلاوزة الإجرام، ما يجعل منه طود عظيم أو أسد هصور، أرادوا كسره فتولى الله قوته، أرادوه مهزوما فظهر اليوم شامخا عزيزيا، في أبهى حُلَّة وأعز قوة وأسمى مقام، ظهر القائد الشامي، من المسبحين بنعمة الله الشاكرين له، ظهر جيشا بعد أن كان فردا، ظهر وابتسامة النصر علامة النصر وشمس حان شروقها، أشرق لها الساحل ومن حضر.  هو قصة من جهاد وحكاية من وعد الله العظيم سبحانه، هو ألوية من الانتصارات التي ذاق العدو ألمها وسعير عذابها، وما ميدي الساحل وتهامة عنه ببعيد، فتح أقطابها ومهد سبلها، حرر الإنسان قبل التراب، حتى أصبح العدو يرى في قائدنا العظيم سُمَّه وهلاكه الذي لا مفر منه، فنادوا ولا حين مناص ولا مناص لهم من بين يديه.  نعم هو ذاك من أسفت حروفي عن أن تُحيط به خُبرا.. " سيدي عقيل الشامي"
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك