المقالات

الى مولانا ابراهيم عيسى: ليس كل من خسائره الاكثر خاسر


 

لا اعلم هل انت مختلف فيك ام عليك ؟ فاذا كنت تتحدث لتضع النقاط تحت الحروف فالنتيجة تكون قراءة لتراث الاسلام ولاحداث اليوم على طريقة الكونغرس الامريكي ، للنقطة اهمية حتى ولو كانت على اليسار فلو لم تضعها على اليسار لا تستطيع التحدث بالهاتف النقال، النقطة التي لا فائدة منها هي التي تحت علامة الاستفهام فلو حذفتها تبقى العلامة دلالتها استفهام ، وانا اجزم ان خطبة الامام علي عليه السلام التي بلا نقط جعلتك في حيرة من امرك

من الطبيعي قراءة التاريخ بعواطفك او بتعاطفك مع جهة معينة تخضع لها من اجل دولار او جنيه تكون النتيجة كما تفضلت النقاط تحت الحروف ، ومسالة انك تجزم على الكل وفق راي جزئي دون النظر الى اطراف المعادلة وظروفها يجعلك تقول شطط .

الحديث عن المقاومة والكفاح المسلح ويحيى السنوار وقبلهم جميعا ما ذكرته مولانا عن ثورة الحسين عليه السلام التي لم تطلع على ابعادها وحاولت ان تجعلها وفق نظرة جماعة الايباك .

اول مشكلة تعاني منها مولانا انك تفضل المادة على المعنوية ، وهذه هي النقطة التي ابدا بالكلام معك هذا لايعني ان كل ما تطرقت له من حركات مسلحة او تجاذبات سياسية بين القادة العرب كانت غير صحيحة بل بعضها صحيحة .

انتقادك للكفاح المسلح غير سليم وكل كفاح لابد من خسائر وليس كل من يخسر الاكثر هو الخاسر وخسارة حرب امر طبيعي اذا كان نبينا محمد (ص) خسر معركة احد ولكن هل قضيته خاسرة ؟ هنا المهم .

الان فلسطين لا تحل الا بالدم وما قام به الكيان الصهيوني بسبب امريكا وبريطانيا وتخاذل حكام العرب وانت لا تستطيع الا على جمال عبد الناصر والاخوان ، وهيهات لك ان تتحدث عن مثلا تعذيب سجن ابو غريب او دول التطبيع او مجازر الصهاينة ومن خلال كلامك فانك تدين حماس وبالذات السنوار متهما اياه بانه يبحث عن مجد سياسي ، اي مجد هذا الذي يجعله يعيش هذه المخاطر وتحت الارض .

نعم عاشت المقاومة زهو الانتصار والمجد السياسي بفضل السابع من اكتوبر ولانك تؤمن بالماديات فانك تسترخص الكرامة امام عدم هدم الدار وتستسهل فقدان الوطن والعقيدة على ان لا يدافع عنها انسان ويبذل روحه لاجلها ، وهذا يجعلك ان لا تقتنع بما اقدمت عليه المقاومة ، مجازر الصهيونية في لبنان لم تكن هنالك مقاومة منتظمة بل ان الصهاينة اقتحموا لبنان على حين غفلة بحجة القضاء على منظمة التحرير الفلسطينية وقياسا لما تمتلكه لبنان من قوة بسيطة امام الدعم الامريكي والبريطاني وبقية الدول للصهيونية وخونة الكتائب وسعد حداد في لبنان ماذا يفعل جيش لبنان ، ولكن بعدما نظموا صفوفهم اخرجوهم وبذلة وهزيمة سنة 2006 من الاراضي اللبنانية وسيخرجون من بقية الاراضي مستقبلا ، وهنا اؤكد لك على المعنوي والغيبي هل تستطيع ان تقول لنا كيف كانت نهاية شارون ، يكفي انه وضعت له حفاظات ويتم تنظيف فضلاته من تحته اخر ايامه ، انه امر الله عز وجل

اما انك كتبت عن الحسين عليه السلام فانا لم اقرا ذلك ولكنك اشرت الى موقف للحسين عليه السلام بخصوص اصحابه ، ولانك تريد جعل الامور وفق مزاجك فهنا اسالك عندما طلب الحسين عليه السلام من اصحابه الانسحاب ليلا ليلة العاشر وهم رفضوا فلماذا هو نفسه الحسين لم ينسحب معهم بدلا من ان يقتل ويقتل عياله معه ؟ ولما علم الحسين بمقتل مسلم بن عقيل لماذا لم يرجع ؟ ولما التقى معهم نعم قال لهم اين اصحاب الرسائل الذي راسلوني وطلبوا مقدمي فان تراجعوا رجعت ، انها حجة بالغة من الحسين عليه السلام لانه يعلم سوف لا يخرجون ابدا والنتيجة لماذا استشهد الحسين عليه السلام ؟ انها كلمة وابدع الممثل نور الشريف رحمه الله عندما تحدث عن الحسين عليه السلام قائلا انها كلمة واية كلمة هذه التي يسترخص الحسين دمه من اجلها . هذا ما لاتفهمه جناب مولانا ابراهيم عيسى .... للعلم راسلت قناة القاهرة والناس لمناقشتك واعلم سوف لا اتلقى اجابة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك