المقالات

ساهم بصوتك للتصويت نعم ...... لالبقاء القوات الامريكية في العراق ؟

706 2024-01-10

 

كان لردة فعل الحكومة العراقية بمستوى الحدث الذي حصل والتجاوز على السيادة او للمهمة التي وجدت من اجلها قوات التحالف الدولية اما ضرب احد المقرات العسكرية داخل قلب العاصمة بغداد وفي وضح النهار وسقوط الشهداء والجرحى واضرار في الممتلكات فهو انتهاك للاعراف الدولية وتجاوز على السيادة العراقية .

هذا الفعل المشين قابلتة الحكومة وعلى رئسها السيد رئيس الوزراء بتصريح جريا وقوي وشجاع وشجب وستنكار للتجاوز على السيادة العراقية من قبل الامريكان الذين صرحوا بانهم سيقومون بعمليات وقصف مواقع واستهداف اماكن منتخبة اخرى واستهداف شخصيات وقادة وسياسيين دون وجل او خجل .

اذا ماهو المطلوب من الحكومة .... ان اول الخطوات ان يطلب رئيس الوزراء بعقد جلسة طارئة لمجلس النواب لمناقشة هذه التجاوزات ويصدر بعدها قانون يتم التصويت عليه من البرلمان يلزم الحكومة بإتخاذ الاجراءات اللازمة لتحديد مدة إخراج كافة القوات الأجنبة من العراق واستدعاء السفيرة الأمريكية وتسليمها نسخة من القرار .

ثم اتخاذ اقوى وسائل الضغط هو الرجوع الى الشعب بكافة اطيافة واشكاله وقومياته وانتمائاته وخروج الملايين من الناس بمظاهرات وتحشدات جماهيرية واعتصامات وهتافات تصوت جميعا لخروج القوات المحتلة من العراق ولاحاجة الى قوات امريكية والمساهمة عبر اجراء الاستطلاع الذي تنظمه المراكز المختصة والمنظمات الجماهيرية للرأي العام وعبر الروابط المتخصصة لايصال رسالة الى المجتمع الدولي عدم رغبة جماهير العراق ببقاء قوات التحالف الدولية وعليها ان ترحل .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك