المقالات

الذكرى 103 لتاسيس الجيش العراقي .... والضغط لخروج الاحتلال الامريكي من العراق ؟

816 2024-01-05

كل شعوب العالم لها يوم وطني ورمز وطني تحتفي به وقد اعتاد العراقيون ان يحيو الذكرى السنوية لتاسيس الجيش العراقي والذي مضى على تاسيسه 103 سنة ميلادية عام 1921 في عهد الملك فيصل الاول وكانت النوا ة الاولى فوج موسى الكاظم ويعد عيدا وطنيا لجمهورية العراق .

ويمتلك الجيش العراقي سجل حافل ومواقف مشرفة بمعارك الجهاد وحامي أرض وسماء الوطن وسوره وحصنه الحصين وتشهد له سوح الجهاد وهو يعد من اقدم واقوى ويصنف بالمرتبة 45 عالميا ورابع بين جيوش المنطقة وتشهد له الحروب ضد الكيان الصهيوني في الـــ1948 في فلسطين والأردن عام 1967 ودمشق بسوريا عام 1973 .

وتشهد له صولات وجولات مع الحشد الشعبي اللذان سطرا أروع البطولات ضد أعتى التنظيمات الارهابية التي عرفتها الانسانية في عصرنا الحالي داعش في حزيران عام 2014 عند احتلال الموصل الحدباء وتحقق اعلان النصر النهائي وزوال داعش الارهابي .

وستشهد بغداد استعراضا عسكريا تشارك فيه جميع الصنوف والتشكيلات ويبقى الجيش العراقي الباسل بجميع وحداته وصنوفه وتشكيلاته مفخرة وعرفان وعز العراق وسوره الحصين فالف تحية واكبار واجلال لهذا الجيش في عيد تاسيسه ال 103 وتحية لعوائل الشهداء الذين انجبوا هؤلاء الابطال .

وشهدت المؤسسة العسكرية تحديث تسليح لجميع صنوف الاسلحة والاليات والمعدات والتموين والتدريب واللياقة البدنية وباقي الصنوف الاخرى وهو جاهز ومقتدر للدفاع عن حدود العراق في ارضه وسمائه ولاحاجة الى قوات التحالف او القوات الامريكية ولا حاجة للمدربين والاستشاريين او الخبرات الاخرى .

فالعراق اليوم هو غير عراق عام 2003 وتسلط الاحتلال والغاء الجيش والمؤسسة العسكرية وتسلط السفارة بمقدرات الشعب فالعراق اليوم يمتلك جيشا قويا يستطيع ان يحمي حدوده ويدافع عن كيانه ووجود القوات الامريكية في العراق هو يعقد المشهد ويربك الاوضاع والتدخلات الامريكية مستمرة وقصف الوحدات العسكرية والثكنات هو خرق للسيادة الوطنية .

مطالبة جميع القوى الوطنية والاحزاب والبرلمان والحكومة والهيئات بالضغط والمطالبة لاخراج القوات الامريكية وقوات التحالف من العراق وهذا لم باتي او يحدث الابخروج الشعب العراقي بمظاهرات احتجاجية واعتصامات وارسال رسائل للمجتمع الدولي لجدولة الخروج ولاحاجة للعراق بهذه القوات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك