المقالات

الحضور الامريكي في المنطقة رفسات المحتضر


 

ماجد الشويلي ||

 

       2023/9/7

مرمز أفق للدراسات والتحليل السياسي

 

من الواضح أن الولايات المتحدة الامريكية تحاول ان تخلق لها أكثر من مسوغ لاطالة أمد بقائها في المنطقة ، 

فهي من جهة تنفخ بروح المبررات السابقة ، ومن جهة أخرى تحاول الظهور بمظهر القادر على استشراف مآلات التحولات الدولية الكبرى ، والقدرة على احتوائها وتطويق تداعيتها.

الا أن من أهم المؤشرات على أنها قد  اسقط ما في ايديها ولم يعد بوسعها ابتكار شئ تسجل فيه براءة اختراع ستراتيجية تتفوق فيها على محور المقاومة في المنطقة،

أنها ماسلكت من فج الا ووجدت محور المقاومة قد سبقها اليه واستعد لها فيه.

فالغباء الامريكي الذي اغرقها في وحل منطقتنا وورطها في ملفاتها الشائكة ،

هو الذي اغرقها في وحل الصراع الروسي الاوكراني الى شحمة الاذن

لكنها على مايبدو تظن ان تكثيف تواجدها في سوريا وعلى الحدود العراقية السورية  تحديدا سيصنع لها انفراجة  لمأزقها في اوكرانيا الموشكة على الانهيار.

وهذا هو (الغباء المركب )الذي باتت تعاني منه أمريكا . وليس معناه أنها غبية ولا تدرك بأنها غبية ، بل لانها غبية الى الحد الذي لازالت تظن فيه أن العالم برمته اغبياء ، حتى وان وهو يقضم بمكانتها الدولية على كل الصعد.

لم تدر أمريكا أنها لو صنعت لها مسوغاً واحدا لادامة بقائها في المنطقة فانه سيخلق لقوى المقاومة آلاف المبررات لتعميق صلتها ببعض وادامة تواجدها اكبر لانهم أهل المنطقة .

وأنها لو كانت تفكر بتفتيت التقارب الروسي الايراني في سوريا ، فانها بخطواتها الاخيرة  قد منحت روسيا وايران فرصة ذهبية لتعزيز شراكتهما الستراتيجية بعموم المنطقة.

ولو انها كانت تظن بان تواجدها في التنف ، او دير الزور ، او البوكمال   او من خلال (قسد)  ، ونقل وتحريك بعض جيوب داعش هنا وهناك سيؤمن الكيان الغاصب ، فانها غفلت عن ان ذلك سيعجل بنهاية هذا الكيان اللقيط 

من حيث أن مبررات تفعيل جبهة الجولان ستزداد حيويتها ضرورة،  

وسيزداد معها غليان الداخل الفلسطيني.

 أما على الصعيد العراقي فان كانت تظن بان حكومة الاطار المستقرة نسبياً هي ثمن قطع الحدود السورية العراقية،

فهي واهمة لانها لم تلتفت الى ان الوضع السياسي في العراق قد وصل الى حد القدرة على استيعاب الهزات الارتدادية لبعض تحركاتها الممجوجة في الداخل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك