المقالات

هل يتكرر سيناريو عادل عبد المهدي..!؟


نافع الركابي ||

 

قبل ثلاث اعوام، قامت السفارة الامريكية، بالتعاون مع عملاء الداخل، من احداث فوضى عارمة وفتنة عظيمة في الوسط والجنوب فقط، على أثر ذلك حدثت انتكاسة كبيرة للمذهب، وهوجمت المرجعيات واستشهد لنا قادة كان وجودهم كالركن الوثيق للمذهب، واضطربت عقائد الكثير من المتشيعة للأسف.

اليوم وبعد جولة من المناوشات على تشكيل الحكومة، بين عملاء الداخل وجبهة الإطار التنسيقي، الذي تمكن الاخير من تشكيلها ولم يمضي عليها ستة اشهر، حتى عاود المخربون المعروفين للجميع من بث سمومهم، واشعال فتيل الازمة في الناصرية، كالعادة الناصرية التي لم تعرف الاستقرار يوما، منذ اندلاع الفتنة ها هي اليوم ترتفع اعمدة دخان الإطارات فيها.

لماذا الناصرية وما هو السيناريو الذي ذكرناه..؟

الناصرية من ناحية التوجه السياسي، والعقائدي، في وضع لايحسد عليه فيعتبر مركزها وبعض الأطراف مرتعا للبعثيين واصحاب الحركات المنحرفة، والشيوعيين، ومن كان يتغذى على النظام البائد، فخلفوا جيلا من أبناء الحرام  والشواذ والمنحرفين.

السيناريو هو أن سفارة الشر الامريكية، متوغلة في الاجهزة الامنية، ومن خلال هذا النفوذ حركت اذرعها الموجودة في خط المواجهة مع المخربين، الذين هم كذلك مندفعين من نفس الجهة، فقتلت منهم متظاهرين بشكل مباشر، وبما أن الشارع الناصري يأخذه الاندفاع، والمواجهة، بدون تفكير ووعي

فأصبح لقمة سائغة لمفتعلي هذه الفتن، من أجل تمرير مشاريعهم وذلك يذكرنا بالمشروع نفسه الذي صنعوه مع عادل عبد المهدي.

إن الحلول التي تقوم بها الحكومة، من خلال ارسال لجان امنية وتبديل للقادة في المحافظة لايجدي نفعا وليس حلا للمشكلة، فما لم تكافح الايدي المتوغلة في الاجهزة الامنية وبترها، لن تتوقف المشاريع الخبيثة التي تحيكها سفارة الشيطان، وعملائها في الداخل.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك