المقالات

عذرا لكنه ليس بالعذر..!

533 2022-11-26

عهود الاسدي ||

 

اشتاق اليها لكن الهجر دواء لدائي فانني اخشى من نيران الحروف على اوراقي، وما عساي اخط وقد  ازداد الظلم وانتشر الباطل حتى انني  اصبحت اشك بان الحبر اصبح باهت وقد فقد لونه، وان الاوراق تهرأت و بلت وأطرقت  خجلة من قلة القراء  وانحسار الكتابة في السياسة ودعم الفاسدين لنيل رضاهم او شد انتباههم للابتزاز ،

عندما تكثر الظواهر السلبية في المجتمع ويسود الظلم والفساد، وتندثر القيم و المباديء فلا يصبح لها معنى او تكون مجرد شعارات ترن في محافل  تقليدية خاوية الوفاض، او عندما تتجرد البشرية من انسانيتها فيكون المال والمناصب واحراز المغانم واشباع الشهوات والرغبات شغلها الشاغل، فينطوي كل فرد  على نفسه او كل مجموعة تجمعها المصلحة على نفسها، النقد والكتابة والتصحيح لن يجدي نفعا فكل يفسر مايقرأه على هواه كيف لا وقد اصبح تفسير الايات القرآنية والاحاديث النبوية والروايات على هوى المفسر والمتكلم !!!!!

كان الكاتب او الناقد يشخص حالة اجتماعية شاذة فيحد بنان قلمه لينال منها فتنزوي  لتنتهي، اما الان ففي الاسرة حالات تحتاج الى الكثير من التغيير والرجوع الى ماكانت عليه عوائلنا في لم شملها والتعاطف بين افرادها والبر للوالدين والإيثار  بين الأخوة وترديد الكلمات الودية بين الافراد والشعور بالمسؤولية لدى الصغير والكبير واحترام الاعراف وعدم التمرد عليها ليخرج ذلك كله عن اطار الاسرة الصغيرة الى الاقارب والجيران فيكثر التزاور والتهادي والتودد بين الجميع، لكن بكل اسف الوضع الاقتصادي والسياسي  المتردي وانعدام الامن والامان  وفقدان اهم الخدمات الاجتماعية اسباب رئيسية تعمدها  الغرب المشئوم على يد عملائهم ليفقد المسلمون لذة الحياة المنظمة والعدالة الاسلامية ، رغم علم الجميع بان اعداء الاسلام بذلوا ومازالوا يبذلون من اجل زرع الفتن وزعزعة الامن في بلاد المسلمين ورغم علم الجميع بان اهم مخطط عمل عليه الاعداء هو زرع المدعين للاسلام والمنافقين ليشوهوا صورة الدين والمذهب الا ان الجميع مازال يتخبط ويبتعد عن العلاج الجذري في استئصال ذراع الغرب المتلونة المنافقة،

الحقيقة انني جبانة كما هو حال الكثيرين امثالي نخشى التشخيص ورفع  البنان بوجه المنافق فقد اخسر وكالات مهمة احتاجها لنشر مقالي وقد اتعرض الى هجومات من عدة جهات تسقطني وقد تقام الدعاوى والشكاوى وووو ما لا نهاية، فمن اجل ان احظى بمكانة مرموقة علي ارضاء الاخرين، ولو ازداد الطمع في نفسي لنيل منصب معين علي تمجيد شخصية معينة او جهة متنفذة، بما ان ذلك  صعب جدا انزويت وقررت هجرانها رغم اشتياقي الشديد لها، فالهجر اهون النارين لكنه تخاذل وخذلان للدين والمذهب وليس بالعذر المقبول، فكثرة الطرق تلين الحديد ومن واجبي تصحيح بوصلتي ككاتب او كاتبة، وترك السياسة تماما والاتجاه نحو المجتمع وبناء الفكر السليم ومواجهة الانحرافات بكل اشكالها وبكل شجاعة (فاما ان اكون او لا اكون ) ومن الله التوفيق والسداد

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك