المقالات

لماذا كل هذه التنازلات التي يقدمها "ربعنا" بلا مقابل؟


إياد الإمارة ||

 

صدعوا رؤوسنا بمصطلح "أُم الولد" وقد تبين بعد حين إن الأُم المزعومة غير متزوجة ولم يكن لديها ولد من الأساس..

اسكتوا؛ نحن أُم الولد..

تنازلوا؛ لأنهم أُم الولد..

المزيد من الخسارات؛ لأنهم أُم الولد..

وما من ولد ولكن "ربعنا" يصرون على أن يكونوا أمه!

أُمه؟

ولا من ولد ولا من زواج ولا ولا..

َومن مصاديق هذا الشعار البائس جداً وغير الواقعي أن:

١. نُخفي عقيدتنا ونجامل على حسابها..

٢. نتنازل عن حقوقنا المشروعة بالمجان وبشكل غير مسبوق للغاية..

٣. توالي خساراتنا المفجعة التي راح ضحيتها الآلاف من شبابنا الأبرياء..

في وقت تتجاهر الأطراف الأخرى بعقائدها وتوجهاتها وتحركاتها وأغلبها يتنافى مع الإسلام والعقل والمنطق والمسارات الوطنية التي يجب أن تتبع في العراق..

"ربعنا" يقولون: هم أُم الولد..

وباسم الولد "الوهمي" يسومونا -بقية الأطراف- أنواع العذاب و "ربعنا" ساكتين فرحانين ببعض الإمتيازات الشخصية التي حصلوا عليها على حساب مصالحنا ومعاناتنا وجراحاتنا.

مكاسبنا من أُم الولد "الوهمي" الذي صنعه "ربعنا" مجموعة إمتيازات حصلوا عليها "ربعنا" لهم ولذراريهم وحواشيهم الخاصة وهم فرحون جداً بهذا "الإنجاز"!

أي إنجاز؟

وإن تحرك المستفيدون من الولد "الوهمي" في الوقت الذي يحددونه هم سوف تتحول هذه الإمتيازات إلى قيود تكبلهم وتودعهم غياهب السجون.

كان ينبغي أن ترى كل الأطراف الأخرى سواء في الداخل أو الخارج قوتنا التي تُلجم الجميع عن التعدي علينا بغير وجه حق..

وهسة احنة فيها..

يعني: إن في الوقت متسعاً لأن نبرز عوامل قوتنا وهي متوفرة لدينا بوفرة.

الحمد لله لا نزال أقوياء..

لا تزال الفرصة سانحة أمامنا..

وزمام المبادرة بأيدينا نحن لا غيرنا..

لذا لترى جميع الأطراف قوتنا التي ترهبهم وتلجمهم وتمنع تعديهم علينا وعلى حقوقنا بغير وجه حق.

ولا من أُم ولد ولا ولد ولا هم يحزنون.

 

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك