المقالات

الإطلاقية في السياسة ..


ا.د جهاد كاظم العكيلي ||

 

ما نعيشة اليوم من أحداث مخلتفة ومتداخلة في الحياة السياسية للبلاد، أمر في غاية الغرابة والتعقيد، وهذا ما يُطلق عليه من قبل الناس البسطاء، إذ تجد عندهم أحكام في غاية البساطه حول  مستقبلهم وحياتهم، وهم يبغون من السياسة والساسة مستلزمات الحياة من خدمات عامة يعيش في ظلها الشعب آمنا ومستقرا على ارض العراق ..

ويطلبون ذلك على غرار ما وعدعم الساسة في حملاتهم الانتخابية التي ضجوا بها الدنيا ولم يقعدوها ، وكل شيء يخرج من افواه السياسين هو بمثاية حُلم يبحث عنه ابن العراق، حينها تولد عندهم اليقين المطلق من هؤلاء السياسين بأن المستقبل الزاهر قادما لا محال ..

هكذا عاش الشعب تحت وقع اليقين المطلق للسياسين الذين قادوا الحكم تحت شعار  الحقيقة المطلقة او الاطلاقية في آراءهم وبنواياهم ببناء بلد ديمقراطي تسوده العدالة والمساواة ، وقق هذا  السياق صار المواطن وهو يترصد بخيفة وتوجس ما يحصل له في البلد لا يحصد سوى إطلاقية سياسية مُمتلئة بالكذب السياسي والوعود الطنانة  على سبيل المثال لا الحصر، ذلك الوعد  الذي أطلقه أكثر من وزير و مسؤول، من أن العراق سيبدأ بتصدير  الطاقة الكهربائية للعالم  بعد أن تفيض حاجاتها عند العراقيبن، لكن  لا زالت الكهرباء غير منتظمة  في  العراق، مستوردا للطاقة وليس مصدرا لها على الرغم من وفرة النفط والغاز في باطن الارض وخارجها ..  القطاع الزراعي مثلا، إستبشر المواطن خيرا وهو يتلقى ذلك الأطلاق السياسي لتطوير هذا القطاع والرُقي به إلى مصاف الدول المُتقدمة لتوفير الغذاء للشعب،  وصرف المليارات من المصرف الزراعي دون جدوى، ولا يزال العراق يستورد أبسط أشباء كالخضار والفواكه مع شحة المياه أيضا، وكل شيء يُشير عكس ما  تدعو له الحكومات والسياسيين، فالمطلقيه عند سياسة اليوم المبنية على احكام ومؤشرات هي عبارة عن فراغ فكري بلا تصورات تحدده عقليات محدودة ضيقة الافق أدت الى احباط المواطن وحرمان البلد من ثرواته .. فيا ترى، هل سيظل الشعب يعيش دوامة المُطلق السياسي، ليطول به الحال لعشرين سنة أخرى!، أم أن أركان العملية السياسية سيعون دوامة المواطن!، ويعملون على تجاوز المُطلق السياسي عن طريق حلحلة الوضع القائم وتعقيداته،

 

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.29
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك