المقالات

الشخصنوية..!

385 2022-07-04

حمزة مصطفى ||

 

خرجنا من عنق الزجاجة الى الإنسداد. مفاهيم ومصطلحات تفاهمنا عليها وتفاهمت علينا. طحنا عليها وطاحت علينا. كلانا نحن وهي "نقوم ونقع". أحيانا نصل الى مرحلة "كض أخوك لايطيح" وأحيانا نلجأ الى نظرية "الطايح رايح". لا أخونا "طاح وكضيناه" ولا "الرايح" ترك لنا خصال حميدة حتى لو "أم اللبن". كل شئ مرهون عندنا بلاشئ. شعارنا المعلن ينفجر من "كثر ثقله" على الكومبيوتر مثلما إنفجر بسبب سؤالنا الدائم البايخ "شكو ماكو". أما شعارنا المخفي فهو المثل الدائم الذي نردده كلما إنخقنا بعنق الزجاجة ودخلنا مرحلة الإنسداد وهو "تريد أرنب أخذ أرنب, تريد غزال أخذ أرنب". الأرنب تطاردك في حلك وترحالك طالما هي حصتك التموينية التي عليك أن تقبل بها نصيبا مفروضا.

قد يعترض  الكثيرون من جماعة "كمرة وربيع" على توصيف حال  السياسة عندنا بهذه الطريقة التي لاتنسجم مع روح الإخوة حين يبحث السياسيون المتعاندون آخر  المستجدات.منطق جماعة "كمرة وربيع" يرى أن الحكومة تتأخر حتى في هولندا. وفي سويسرا يتقاسم ممثلو الكانتونات الحكم. وفي بريطانيا "يمرمط" مجلس العموم  بوريس جونسون, رئيس الوزراء على كل "دكة" من "دكايكه الكشر". على صعيدنا   كلنا نعاني الإنسداد. لا فرق عندنا إنسداديا بين الرئيس وسائق التكتلك. بين الزعيم ودلال العقارات. أما في  بريطانيا وهولندا لا أحد معني من المواطنين بالحكومة تشكلت أم لم تتشكل. لماذا؟ لأن الدولة هي التي تتولى رعاية المواطنين أيا كانت خلفياتهم أو إنتماءاتهم.

هناك فرق جوهري بيننا وبينهم ملخصه إنهم يتصرفون كمؤسسات بصرف النظر إن كانوا حكومات أم أحزابا أو حتى منظمات مجتمع مدني. أما نحن فإن ماهو شخصي, شخصاني يتحكم بنا حتى وصلنا الى آخر مراحل الفردانية التي قوامها "إذا مت ظمانا فلانزل القطر" وهي "الشخصنوية". الشخصنوية هي مزيج من أعلى مراحل الذاتية والأنانية. فالشخصنوي لايتنازل تحت أية مبررات  لما يراه إنه حق مقدس حتى وإن كان إكتسبه من "كثرة اللوكية واللواكيين". والدليل أن لا أحد يتنازل لأن حقوقهم ليست مكتسبة بحيث يمكن التنازل عنها وفق متوالية الأرنب والغزال, بل هي حقوق لم تعد قابلة للتصرف. المهم هنا هي الحفاظ على وحدة الفرهود مع أطيب التحيات لإخينا العزيز إبن عربي الذي تعيقل علينا بوحدة الوجود.فصاحب وحدة الفرهود يبقى متمسكا بذاته ولذاته وعن ذاته وذات من ذاته الى أن ينقطع نفس .. ملا عبود الكرخي كاسرا المجرشة, ناعلا أبي راعيها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك