المقالات

في إنتظار "العصاصفة"

249 2022-05-26

حمزة مصطفى ||

 

لم يأت البرابرة مع إنهم "كانوا جزءا من الحل" كما يقول قسطنطين كافافي (شاعر يوناني عاش في القرن التاسع عشر) في قصيدته الشهيرة (في إنتظار البرابرة). هل كانوا في حالة إنسداد سياسي بحيث ينتظروا أي حل وعلى يد أي أحد, أيا كان. من جهتنا لم نعد ننتظر حلا. فقد تعايشنا مع الإنسداد السياسي. صار جزء من حياتنا اليومية المعتادة. جهزنا كل شئ لمواجهة ملابسات هذا الإنسداد. نشاهد نشرات الأخبار, نتابع البرامج الحوارية, نتبادل النكات بمن فيها البايخة عبر  الهواتف النقالة. نذهب الى الحلاق حسب المواعيد الثابتة, والى أبي المولدة عند رأس كل شهر, والى أبي أو أم الحصة التموينية طبقا لبيانات وزارة التجارة الخالدة. لا يهم أن يقل الخزين الإستراتيجي. غدا تنتهي حرب أوكرانيا ولن يقصر فخامة الرئيس زيلينسكي حفظه الله ورعاه. أما الماء ومشاكلنا الحصصية مع تركيا وإيران فهذه من زمن "دقناووس" لاجديد فيها. إذن نعبرها. لدينا ماهو أهم. وهل هناك أهم من جفاف بحيرة ساوة وعبور نهر دجلة مشيا على الأقدام.

لاتصدقوا ذلك فهذه جزء من نظرية المؤامرة. هكذا تقول وزارة الموارد المائية. ليس الوزارة فقط, بل مواطن يعشق أغنية (على شواطي دجلة أمر) يرى أن علينا أن نخجل من الجواهري. الم يقل الرجل  ( يادجلة الخير يا نبعا أفارقه على الكراهة بين الحين والحين). هذا المواطن نفسه عاشق أيضا لأغنية (عبرت الشط على مودك) يقول أن بحيرة ساوة عادت مثلما كانت تروى عنها الأساطير بشأن مياهها التي لاتروي العطشان فقط بل تداوي كل أنواع الأمراض الجلدية (يعني طلعت مو مياه جوفية .. الحمد لله لم ننضرب بوري).

هل نبقى في حالة إنتظار حسب نظرية كفافي؟ ننتظر ماذا طالما أن الإنسداد السياسي صار جزء من حالتنا الستاتيكية. نحن نعيش يومنا. نفطر على عجل, ننام في الشوارع وقد ربطنا الأحزمة حسب تعليمات مديرية المرور. نتابع عبر الراديو وقوفا طوابير تتلو طوابير أخبار الحوادث المرورية في شوارع موتنا اليومي التي ضحاياها يوميا أكثر من معركة "خارديف" في أوكرانيا. ولأن العواصف صارت زائرا يوميا لنا فقد أصحبنا رهائن توقعات صادق عطية المتنبئ الجوي وقرار الأمانة العامة لمجلس الوزراء في إمكانية تعطيل الدوام  الرسمي بسبب إنعدام الرؤية في اليوم التالي. مثل المبادرات بدأت تأتي العواصف أو العاصفات أو بالمقارنة مع البرابرة العصاصفة. العواصف أو العاصفات أو العصاصفة صارت جزء من المشكلة بوصفها حلا ومن الحل بوصفه مشكلة. نحن أعتدنا أن نمشكل الحل أو نحلحل المشكلة. الإنسداد والعاصفة يمشيان معا. ننام  على إنسداد ونصحو على عاصفة ترابية أو غبارية. الأنسداد محظوظ. لم يعد يسألني مواطن في الشارع (شايفني بالتلفزيون) متى تتشكل الحكومة بل .. الا ترى أستاذ أن هذه العواصف إبتلاء من رب العالمين لأننا كذا وكيت ويأتي بدربه الى المثليين وجدري القرود. بالمناسبة حتى كافافي كان مثليا كما تقول سيرته الذاتية. يعني من جماعة جوجو. حقه المواطن. حين أجيب هذا المواطن بوصفي مواطن موضوعي قائلا أن العواصف تأتينا من خارج الحدود هذه المرة.. يعبس في وجهي وكأني أنا قاتل .. جورج فلويد.

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك