المقالات

هل تعلم هيئة رئاسة المجلس ما الدستور والقانون..!

279 2022-05-16

حازم أحمد فضالة ||

 

    أصدرَ النائب الثاني في هيئة رئاسة مجلس النواب، كتابًا يُلزم فيه نواب المجلس باعتماد المخاطبة باللغة الكردية زيادة على اللغة العربية، فأجابته النائبة الدكتورة حنان الفتلاوي:

(النائب الثاني لرئيس مجلس النواب يصدر إعماماً يرفض فيه كتب النواب مالم تذكر في الفورما اللغة الكردية ويبدو انه لم يقرأ نص المادة ٤ -ثانيا-ب من الدستور والتي نصت على ان مخاطبات مجلس النواب من الممكن ان تكون بأي من اللغتين لذلك طالبت السيد رئيس المجلس بإلغاء الاعمام المخالف للدستور.)

    رافعةً كتابًا إلى رئيس هيئة رئاسة مجلس النواب، مُبيِّنةً فساد تعميم نائبه الثاني!

ولنا هذا التبيين في أدناه:

    على وفق تغريدة النائبة الدكتورة حنان الفتلاوي، فإنَّ النائب الثاني (الكردي) في هيئة رئاسة مجلس النواب؛ مطلوب منه الاطلاع على الدستور؛ قبل التورط بإصدار تعميم مخالف للدستور!

    إليكم المادة (4-ثانيًا-ب) من الدستور:

(التكلم والمخاطبة والتعبير في المجالات الرسمية كمجلس النواب، ومجلس الوزراء، والمحاكم، والمؤتمرات الرسمية، بأيٍ من اللغتين.)

انتهى

    النائب الثاني في هيئة رئاسة مجلس النواب، ربما يريد صناعة أزمة عنوانها (اللغة والترجمة) عن غير قصد؛ إذ يعلم كل من له شأن في الترجمة، أنَّ الترجمة من اللغة العربية إلى أي لغة أخرى؛ تحتاج إلى متخصصين بمستويات عالية في الترجمة القانونية.

    أتذكر في المفاوضات الإيرانية مع فريق 5+1 عام 2015، نُشِرَت هذه الحادثة اللطيفة التي حدثت في أثناء كتابة نص الاتفاق النووي، تقول:

(كتبَ المفاوض الغربي: يُسمَح لإيران أن…

فشطبها المفاوض الإيراني وكتب: يحقُّ لإيران أن… )

ولكم ملاحظة الفرق العظيم بين: (يُسمَح) وبين: (يحقُّ)! وهذا يعود إلى قوة الفريق الإيراني المفاوض، وخبرته الدقيقة في الترجمة!

    السيد النائب الثاني في هيئة رئاسة المجلس، مطلوب منك أن تتعب نفسك قليلًا وتقرأ، وتختبر قدراتك الدستورية قبل الإعلان!

·        تصويب لغوي للسيد النائب الثاني:

الخطأ: إعمام.

الصواب: تعميم، نقول تعميم الكتاب أو الأمر.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك