المقالات

تبدا الحرب العالمية برصاصة او خطاب..!


 

قاسم الغراوي *||

 

خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في اجتماعه مع الامن القومي الروسي تطرق الى سلسلة احداث تاريخية وظروف تكوينها تخص جيو سياسية المنطقة و الصراع في مساحات الاتحاد السوفيتي سابقا ومنها اوكرانيا.

أرض أوكرانيا ومنطقة كييف كانت المنطقة الأولى التي ظهرت فيها القومية الروسية تحت مسمى: كيفسكايا روس ،  والأوكرانيون فيها قبيلة سلافية صغيرة تنتشر على رقعة صغيرة غربي مدينة كييف الحالية، ولم تكن للأوكرانيين قط دولة في مساحة أوكرانيا الحالية، إنما بعد ثورة البلاشفة في عام  1917 ،قام فلاديمير لينين اليهودي بتأسيس دولة أوكرانيا على أراضي روسية،  كما أن شبه جزيرة القرم لم تكن داخل أوكرانيا عند تأسيسها سنة 1922 بل أدخلهاخروشوف سنة 1954 لتسهل إدارتها. 

في لعاشر من فبراير/شباط 2007: وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطابه أمام مؤتمر ميونخ انتقادات شديدة إلى الغرب، وأكد أن نموذجا أحادي القطب لم يعد ممكنا في العالم المعاصر.

 حمل بوتين في خطابه الدول الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية المسؤولية عن محاولة فرض معايير خاصة بها على دول أخرى، مشددا على ضرورة أن يكون ميثاق الأمم المتحدة الآلية الوحيدة لتبني قرارات بشأن تفويض استخدام قوة عسكرية .

ورغم طلب بوتين من حلف الناتو ضمانات امنية لروسيا في حالة انضمام اوكرانيا الا ان الحلف لم يوافق مما يعد ذلك خطراً على وجود روسيا باعتبار ان محاذات اوكرانيا ( عضو في حلف الناتو) لروسيا يشكل خطراً حقيقياً لايمكن السكوت عنه لانه يهدد الامن القومي الروسي .

وتنص هذه المبادرة على ضرورة التزام الطرفين بمبدأ الأمن المتكافئ وغير القابل للتجزئة في أوروبا ًوامتناعهما عن نشر منظومات هجومية تشكل خطرا على أحدهما الآخر، بالإضافة إلى مقترحات بشأن اتخاذ خطوات بهدف زيادة الشفافية والثقة المتبادلة ومنع حوادث عسكرية محتملة

ظل بوتين محافظا على هدوءه في هذه الازمة وهو يطلق التحذيرات لامريكا وحلف الناتو الا انه في الوقت نفسه كان يهيا ويحشد ويخطط للانقضاض على اوكرانيا لاعتبارات تمس الامن القومي لروسيا ، محذراً من استمرار تمدد حلف الناتو صوب حدود روسيا.

 مما اضطر اخيرآ توقيع مرسومان بالاعتراف باستقلال دونيتسك ولوغانسك عن اوكرانيا رداً على مواقف الدول الغربية وليمهد بدخول قوات حفظ الامن الروسية لهما باتفاقية امنية ، بينما دول اوربا وامريكا لاتعترف وتتوعد بالعقوبات وبوتين ماض في خططه متاهباً لتنفيذ عملية عسكرية ضد اوكرانيا فهل ستنتهي الازمة بالاجتياح ام بفرض  العقوبات ؟

 

*كاتب / محلل سياسي

 

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك