المقالات

بديلا عن الجامعة العبرية ...


 

هشام عبد القادر *||

 

ماذا ينتظر الأحرار إنظموا إلى  ملتقى كتاب العرب والأحرار سارعوا إلى وحدة التكتل الإعلامي والثقافي والسياسي في هذا الملتقى المبارك الجامع الداعي إلى وحدة الأحرار بمختلف اللغات لتكون الكلمة واحدة والهدف واحد والقضية واحدة.

الملتقى اليوم هو وسيلة وسفينة تحمل الجميع. لقد التمسنا نحن اليمنيين عند إنقطاع النت عن اليمن بلحظة فراق عن عالم المقاومة ولكن لدينا روح تسافر ووصل ولكن يجب مثل هذه الظروف اذا حصلت يكون كلا مكمل الأخر نشكر كل من وقف مع اليمن وعليه يجب أن يكون هذا الملتقى جامع لنا ويكون لكل فردا منا في اي دولة كان له مسؤولية في تفعيل دور الملتقى ونشكر رئيس الملتقى الحاج المؤمن ابو جعفر الدراجي رئيس مركز ابو مهدي المهندس ومدير مركز بدر الثقافي على الحشد وتفعيل طاقم مركز ابو مهدي المهندس للتظاهر الشعبي مع اليمن ونشكر رئيس الاتحاد العربي للإعلام الإلكتروني الدكتور صالح المياح على تفعيله المنظمات الحقوقية مع اليمن ونشكر السيد فادي السيد رئيس مركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراجية تفعليه النخب السياسية والمفكرين في قم المقدسة للوقوف مع اليمن من نخب المعارضة البحرانية ..

ونشكر مديرعام جامعة الامم العربية الدكتور دحام الطه وقوفه وبياناته مع اليمن وشكرا للدكتورة هالا الاسعد رئيس جامعة الامة العربية على وقوفها مع اليمن ونشكر الاخت. الدكتورة رولا حطيط مسؤولة المرصد العربي لحقوق الإنسان والمواطنة ونشكر كل من تضامن مع اليمن من الكتاب والإعلاميين

لذالك الملتقى هو جامع لنا وسفينة للجميع ..وقيادته من دول محور المقاومة واعضاءه من كل دول محور المقاومة والمشاركين أحرار من كل دول محور المقاومة وما علينا إلا التكثيف من الإلتحاق والتسجيل بالعضوية بالملتقى والإلتفاف حول الملتقى ليس كاصورة ممثلة بدولة بل جامع لكل الأحرار ليكون وسيلة لنا جميعا للتواصل وعقد المؤتمرات الدولية ومناقشة كل الأوضاع وتبادل المعارف ورصد جرائم العدوان العالمي على الشعوب المظلومة ويكون سلاح للمفكر العربي والإسلامي وكل حر بالعالم بمختلف اللغات للتعبير بالكلمة والموقف والسعي بروح الوحدة الشاملة والجامعة ..

والحمد لله رب العالمين ..

 

*عضو اساسي في مجلس التأسيس.

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك