المقالات

الفتنة وشعاع الشمس..!


  كندي الزهيري ||   يحكى بان قوم اصابهم زلزال في مدينة بعيدة ، فقرر سكانها ان يطلبوا من زعمائهم ان يخرجوهم من هذا الوضع الخطير ، اجتمع الزعماء  لإيجاد حل ، فكان الحل الوحيد الخروج الى  مدينة اخرى ، لكن يجب عليهم ان يصنعوا سفينة تتسع الى جميع السكان ، و يوزع مواقع السفينة على الزعماء ، حتى تكتمل وتبحر بسلام ، صنعوها واصعدوا السكان في مقدمتهم الزعماء المدينة ، منهم من اخذ الدفة ومنهم من اخذ البوصلة ، واخر الشراع وهكذا ، امروا بان تسير فيهم نحو جرف الامان والسلام ، في منتصف الطريق وفي ليلة مظلمة لا ضوء فيها ، حلت عاصفة هوجاء وهم في منتصف البحر، كسر الشراع من شدة العاصفة ، فأصبحت الاتهامات متبادلة حول من صنع الشراع ، هاج البحر واشتدت الامواج وهي تتلاطم وتضرب بعنف سطح السفينة ،  وبسبب الخلافات كسرت البوصلة ، فلا نجم يهتدون فيه  ولا ضوء يسرون اتجاهه ،  فزادت صراعاتهم فوق السفينة بين الاتهام والتخوين ، متناسين الهدف الاساسي من الرحلة ، وهم غير مدركين ولا مكترثين الى معاناة السكان  الذين منحو الثقة لزعاماتهم ، فزاد الشرخ وأنقلب الحق باطلا ، والتبس على الناس الحق ومن منهم اصدق حتى يخرجهم من محنتهم هذه ،  لكن كان هناك ثلة خيرة تقف في اخر السفينة ، هم اهل بصيرة يرون شعاع الشمس ولديهم الحل للخروج من هذا الازمة ، والوصول الى بر الامان ، وحين وصل الجميع الى يقين بأن لا حل الا بالتخلي عن هؤلاء الزعامات والرجوع الى اهل البصيرة هنا فقط ظهر الشعاع الضوء  فاخذ اهل البصيرة الدفة واصلحوا البوصلة والشراع ، واوصلوا الناس الى مدينة السلام المدينة التي لا يظلم فيها احدا . قبل 2003م كان هناك زلزال في العراق ، زلزال من الجوع والحروب والفقر الى اخره، وبعد 2003م خرج لنا زعماء  تعهدوا بان يخذون العراق الى بر الامان ، لكن عصفت بالعراق الخلافات والفتن وأختلف الزعماء فيما بينهم ، فكثرت اراقت الدماء  والخراب والاتهامات والتخوين ، فالتبس على الناس أيهم على حق وأيهم باطل ، حتى وصل بنا الحال اليوم الى ان يلعن احدنا الاخر ، فحلت وتجذرت وبطشت  بنا الفتن ، فلا نستطيع العودة الى الوراء ولا نرى من هؤلاء الزعماء اي افق امل للمستقبل ، ولم يدرك المجتمع الى الان بان هناك اهل حل وبصيرة ، ولا حل الا بالعودة لهم ، اذ ما اردنا ان نصل الى مدينة المستقبل مدينة الامن والسلام والخير الذي نبحث عنه . حيث قال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( هذا هكذا يقتل هذا هذا ، ويقتل هذا هذا ، قطعاً جاهلية ليس فيها هدى ولا علم يرى ، نحن أهل البيت منها بمنجاة ولسنا فيها بدعاة ) . وهنا نضرب مثلا اخير يجعلنا من الضروري ان نعود الى اهل البصيرة ؛ كان في معركة بدر واحد رايتان  الاولى كتب عليها ( لا اله الا الله ) تمثل الحق الواضح والصريح ،يرفعها رسول الله (صل الله عليه واله ) ،الثانية كتب عليها ( الات والعزة ) يمثلها ابو سفيان . رغم الوضوح كان هناك فريقان مناصران واضحان ولا تلتبس على احد منهم.  في صفين كان هناك راية كتب عليها ( لا اله الا الله ) يحملها الامام علي ( عليه السلام ) ، وفي الطرف الاخر حمل القران الكريم قران امة ( لا اله الا الله ) على الرؤوس ، هنا كانت الفتنة حيث التبس على الناس الحق بالباطل هنا لا يعرف الحق واهله الى من كانت لدية بصيرة ، ولو عاد الناس الى اهل البصيرة والى كلام رسول الله ( صل الله عليه واله ) لوضح عندهم الحق وما خدعهم الشيطان عبر معاوية . ونختم قولنا بكلام الامام علي ( عليه السلام ) "أيها الناس! شقوا أمواج الفتن بسفن النجاة"، الحل متروك للامة اذا كانت تريد النجاة ....

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك