المقالات

الانسحاب المزعوم قبله وبعده


  حافظ آل بشارة ||    منذ ان اعلنت الولايات المتحدة انها ستنسحب بشكل نهائي من العراق ، بدأت انظار خبراء الامن تتجه الى متابعة ما يسمى بالخطط البديلة للاحتلال وقد اتضح ان هناك عدة حقائق يجب معرفتها قبل الانسحاب المزعوم : 1- ان سحب الجنود الامريكيين من القاعدتين الاكبر عين الاسد وحرير لا يعني ان القوات المقاتلة قد انسحبت بالفعل ، لأن السفارة الامريكية تعد قاعدة عسكرية ايضا وفيها وحدات عسكرية مقاتلة بعنوان قوات حراسة لن تنسحب. 2- احتلال اميركا للعراق ليس احتلالا عسكريا تقليديا بل هو احتلال سياسي اقتصادي امني ثقافي ، فسواء انسحب الجنود ام لم ينسحبوا تبقى اميركا هي صاحبة القرار في العراق ، وتحقق اهدافها باساليب غير عسكرية. 3- اميركا تهيمن على العراق من خلال المؤسسات التي تعمل لحفظ مصالحها فالاحزاب الكردية والسنية ونصف الاحزاب الشيعية والرئاسات الثلاث كلها تعمل من اجل حفظ المصالح الامريكية ، فلم تعد اميركا بحاجة الى قواعد عسكرية وجيوش . 4- قبل الانسحاب لابد لأميركا ان تحقق لاصدقاءها بعض تطلعاتهم ، ولذلك مهدت لوضع يد الاكراد على المناطق المختلطة وكركوك تدريجيا كمكافأة لما قدموه من خدمات لهم ، ويتطلب الامر عودة البيشمرگه الى كركوك والمناطق المختلطة ، ولتوفير ذريعة لهذه العودة نفذت عصابات داعش هجمات دموية على مواقع البيشمرگه ومواقع قرب كركوك فطلبت حكومة الاقليم مساعدة المركز فتم تشكيل قوات مشتركة من الجيش والبيشمرگة للانتشار في المناطق المختلطة وكركوك ، كمقدمة لضم كركوك والمناطق المختلطة الى الاقليم ، بما يخدم اي مشروع مستقبلي للانفصال الكردي. 5- مع ان الانسحاب الامريكي مطلب عراقي الا انه مطلب امريكي ايضا لتكريس هيمنة امريكية من نوع آخر في العراق ، الا ان اميركا تسعى الى افتعال حالات من التدهور الامني في بعض المحافظات لكي تقول بأن هذا التدهور يستدعي عدم سحب القوات الامريكية لأن العراقيين عاجزون عن حماية انفسهم من الارهاب ، ويأتي تفجير البصرة الاخير في هذا السياق وقد تحدث تفجيرات وحالات ارباك كبيرة اخرى لتعزيز مطلب بقاء القوات الامريكية. 6- اميركا تستخدم عصابات داعش لتنفيذ خططها فتدفع بهم الى اي مكان يريدون تخريب الاستقرار الامني فيه ، وتعمل هذه العصابات الآن لتوفير اجواء من الرعب تجعل الناس تصدق بأن انسحاب القوات الامريكية هو سبب فقدان الامن ، وترى اميركا ان اشاعة مثل هذا الشعور في الرأي العام وحده يعد انجازا كبيرا.  اذا كانت هناك قوى وطنية مخلصة ومقاومة تسعى الى حماية بلدها وشعبها من اي تهديدات ومخططات اجرامية فعليها على الاقل توضيح هذه الاجندات الامريكية في كردستان ومناطق العراق الاخرى ، من خلال جهد اعلامي متميز وموحد ، وقد يكون الاعلام المقاوم هو المعني قبل غيره بهذا الأمر .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك