المقالات

ريادة الاعمال..الحال والمآل


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||   ريادة الاعمال لاتقتصر على الرجال دون النساء، بل لعل النساء في بعض البلدان يتقدمن  على نظرائهن من الرجال في ريادة الاعمال التجارية والاقتصادية وحتى الصناعية والزراعية، وتشهد بعض الدول زيادات سنوية واضحة من جهة هذه الريادة لصالح المرأة، واذ اتحدث عن العلاقة بين ريادة الاعمال والنساء، فليس بقصد المطالبة باقتصار هذه القضية على المرأة وحسب، انما هي مقدمة، للاشارة الى ان دور المرأة عندنا، في امتلاك الشركات، او تأسيس وتنفيذ المشاريع التنموية، مازال متواضعا جدا، نتيجة الكثير من الضغوط والمحددات التي تقف حائلا امام انطلاق النساء في هذا المضمار، كما ان الخوض في هذا الملف، هو بهدف الاضاءة ولو بالنزر اليسر، على قضية ريادة الاعمال في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة، التي تمثل مرتكزا ومنطلقا، نحو النهوض بالواقع التنموي في جميع المفاصل، وفي هذا النوع من المشاريع على وجه التحديد، تشير البيانات الى ان حضور المرأة لاتتجاوز نسبته الـ(٥٪؜)، فيما يستحوذ الرجال على نسبة (٩٥٪؜)، وقد تكون هذه الجزئية ليست شديدة الاهمية بقدر  الاهمية الكبيرة للمشاريع والمؤسسات ذاتها، فالهدف في نهاية  المطاف، هو النهوض بالاقتصاد وتحقيق التنمية، ومن هذه النافذة، يمكن الدخول الى منطقة ريادة الاعمال في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتي تشمل قطاعي الصناعة والزراعة في المقام الاول، ثم تأتي باقي القطاعات ومن بينها السياحة والتجارة  والاستثمار، وغيرها، وفي جميع هذه المجالات فان الشباب هم المتصدون الاوائل لتأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ولكنهم يواجهون فيما بعد، ولا سيما الشابات منهم، ظروفا وتحديات صعبة، اضطرت بعضهم الى التخلي عن مشروعه، الذي كان يبني امالا كبيرة عليه، وهنا يمكن الاشارة الى بعض المبادرات التي تمثل رسائل ايجابية لجهات اخرى يمكن ان  تنحو ذات النحو في دعم المشاريع الشبابية، ومن المبادرات التي يمكن اعتبارها مؤثرة هي تلك التي تبنتها رابطة المصارف الخاصة العراقية، في دعم الشباب بتأسيس مشاريعهم الخاصة، وخصوصا فيما يتعلق بتوفير الظروف المطلوبة  مثل التدريب والتأهيل لهؤلاء الشباب وتسلحيهم بالكفاءة التي تمكنهم من ادارة مشاريعهم بنجاح.. ومع اهمية هذه المبادرة، فانها غير كافية، انما ينبغي ان يكون لدينا توجها عاما على المستويين الحكومي والقطاع الخاص، لدعم ريادة الاعمال في العراق، من خلال استيعاب مشاريع الشباب في المدن الصناعية والزراعية، ومنحهم القروض الميسرة، بضمان المشروع نفسه، واكاد اجزم ان الكثير من الشباب والشابات، لديهم رغبة جامحة وقدرة فكرية وادارية جيدة تمكنهم من الدخول في هذا المعترك، وتحقيق نتائج ذات شأن فيه، وان هي الا سنوات قلائل حتى نبدأ بتلمس هذه النتائج التي ستمثل اضافة قيمة اقتصادية كبيرة للتنمية.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك