المقالات

معاناة الطلبة ايام الحصار..!


  عبد الرحمن المالكي ||   ماذا ابدا وعن ماذا اتحدث في أيام الزمن الجميل ،  كانت العدة المدرسية للطالب رثة بمعنى الكلمة (اتحدث عن نهاية التسعينيات) الكتب قديمة ولكنها تحتوي صورة الرئيس وعلى الطالب تجليدها، وفي مدرستي كان الطلاب يستعملون بقايا اكياس الاسمنت للتجليد.. ليس لانها الافضل بل لانهم لا يملكون المال لشراء اوراق التجليد.  الدفاتر كانت سيئة الكتابة عليها صعبة بسبب وجود خيوط تشبه التبن، واذا استخدمت المساحة يتحول مكانها الى سواد. بعض الطلاب لا يملكون حقيبة مدرسية فيضطرون لخياطتها في البيت، لكن من اي مادة تصنع؟ انها حقيبة مدرسية مصنوعة من كونية طحين (جنفاص). الصف لا يحتوي علي زجاج للشبابيك لتقي الطلاب من البرد، لكن المدرسة تبذل جهدها للحفاظ على زجاج صورة الرئيس فوق السبورة وامام انظار الطلاب، ومكتوب تحت الصورة وبخط واضح "الرئيس القائد صدام حسين حفظه الله ورعاه". السبورة خشبية ومليئة بالتكسرات والشقوق وتصعب الكتابة عليها والطباشير يصرخ (ويخليك تصك سنونك من يكتب المعلم). الرَحْلات لا تكفي فنضطر للجلوس بنظام "اربعة برحلة" والي يكعد بالطرف لازم يمد رجله حتى يثبت وما يوكع، وحينما لا تكفي الرحلات يطلب المدير منا جلب كونية حتى نفرشها ونجلس على الارض. الرحلات خشبية وتحتوي الكثير من الشقوق والزيادات الخشبية التي تتسبب بتمزيق البنطرون الوحيد الذي نستعمله طوال العام. في الثانوية كان الطلاب يجمعون اشتراكات مالية لحزب البعث، (هل يمكنك تصور طالب لا يملك المال لشراء الملابس او تجليد كتبه يدفع اشتراكاً لحزب لا يحبه).  الفكرة من هذا المنشور ليست لتسليط الضوء على اخفاقات النظام السابق فقط، بل لتذكير الحكام الحاليين، ودعوة لهم للاهتمام بابناء بلدهم، فالناس لم يصفقوا لاميركا عام 200 3  الا بعد الظلم الذي لحق بهم واهماله لجميع القطاعات الحيوية وابرزها التعليم  اعتنوا بشعبكم واعتنوا بطلاب المدارس ولا تلقوا باخطائكم على الفيروسات والاوبئة تارة وعلى التدخل الخارجي تارة اخرى.  المدارس تعاني فاهتموا بها، الشعب ناقم بشكل لا تصدقوه، ولم اذهب الى مكان الا وسمعت احاديث الناس الناقمة من جميع القيادات السياسية بسبب تعطيل المدارس، فالمواطن يهتم بمستقبل ابنائه ومستعد للتحالف مع اي جهة تنقذ التعليم.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك