المقالات

المَرجِعيّةُ الدّينيّةُ..لَمحةُ تاريخٍ؛ ورُؤيةُ حاضرٍ؛ وَبَصيرةُ مُستقبلٍ

569 2021-11-28

أ.د. عليّ الدّلفي ||

في كُلِّ دولةٍ من دولِ العالمِ تتّجهُ العقولُ إلى استثمارِ مصادرِ القوّةِ في هذهِ الدّولةِ أو تلكَ؛ ولا شكَّ أنَّ المرجعيّةَ الدّينيّةَ في العِرَاقِ منْ أهمِّ وأقوى مصادرِ القوّةِ فيهِ؛ من هنا ونتيجة الصّراعِ على المصالحِ أصبحتِ المرجعيّةُ الدّينيّةُ هدفًا لسِهامِ أعداءِ العِرَاقِ لإضعافهِ والنّيلِ منهُ؛ ولا سيّما بَعْدَ الفتوى المباركةِ التي أجهضتْ صفحةً مِنْ صفحاتِ مشروعِ الشّرقِ الأوسطِ الجديدِ.
يُحدّثنا التّاريخُ أنَّ السّيّدَ الشّيرازيّ بعدَ إصدارِ فتواه بتحريمِ التّنباكِ التي أدّتْ إلى تَحرّرِ الاقتصادِ الإيرانيّ مِنْ (بريطانيا) رُؤيَ حزينًا بعدَ ذلكَ، فلمّا سألهُ البعضُ عن سببِ حزنهِ؟ أجاب ما مفاده: أنَّ الأعداءَ سينتبهونَ إلى قُوّةِ المرجعيّةِ الدّينيّةِ بعدَ أثرِ هذهِ الفتوى مِمّا يجعلهم في شغلٍ شاغلٍ لحياكةِ المؤامراتِ في سبيلِ إضعافِ المرجعيّةِ في أوساطِ المُجتمعِ.
يصفُ بَعْضُ المُستشرقينَ (الشّيعةَ) بأنّهم حزبٌ ثوريّ هدّامٌ، وهذا الوصفُ نِتاجٌ إلى تعارضِ مصلحةِ الشّعوبِ والأممِ التي يمثّلها هؤلاءِ المُستشرقينَ وأدبياتِ القراءةِ الشّيعيّةِ للإسلامِ الثوريّةِ، بَلْ وتعارض هذه المدرسة الشّيعيّة مع الدّولِ الإسلاميّةِ التّاريخيّةِ الثلاثِ (الأمويّةِ؛ والعباسيّةِ؛ والعثمانيّةِ)، ومنشأ التعارضِ أنَّ هذهِ الدّول الثلاث فرضتِ الإسلام الرّسميّ على الشّعوبِ المُتحكّمةِ بها حتّى نادى مناديهم أنَّه برئتِ الذّمةُ من يتّبعُ هؤلاءِ الفقهاء الأربعة وهُمْ: (أبو حنيفة؛ ومالك؛ والشافعيّ؛ والحنبليّ)؛ باعتبارِ هذهِ المذاهب هي الأقربُ إلى إضفاءِ المشروعيّةِ على فسادِ الحكّامِ وظلمهم، وهنا المدرسةُ الشّيعيّة كانتْ على طولِ الخطّ الرّساليّ في معارضةٍ مع هذهِ الأنظمةِ التي أرادتْ بكلِّ وسيلةِ استئصالِ الشّيعةِ منَ الوجودِ، والتّاريخُ زاخرٌ في عملياتِ الاستئصالِ وفق فتاوى وعّاظ السّلاطين! منْ هنا كانَ الحكمُ الإسلاميّ؛ وهو التقيّةُ؛ بارزًا في أدبيّاتِ الشّيعةِ كوسيلةٍ للحفاظِ على الوجودِ الشّيعيّ، وبالفعلِ نجحَ أئمّةُ أهلِ البيتِ (عليهم السّلام) في الحفاظِ على هذا الوجودِ؛ بل أعطوا لقادةِ شيعتهم بعدَ الغيبةِ الكبرى سبيلًا يتمثّلُ في أنّ التقيّةَ ديني ودين آبائي في الحفاظِ على هذا الوجودِ المباركِ، ولذلك نرى حملاتِ التّشنيعِ والتّسفيهِ من قبل وعّاظ السّلاطين على (مبدأ التقيّةِ) والذي هو إسلاميّ بحت.
وإنَّ قادةَ الشّيعةِ تمحوروا في مدارسَ علميّةٍ اتّخذتْ منَ الدّينِ أساسًا لهــا سُمّيتْ بالحوزاتِ العلميّةِ. وأوّلُ وأشهرُ وأعرقُ حوزةٍ علميّةٍ دينيّةٍ هي حوزةُ النّجفِ الأشرفِ، وكم من عواصفَ عصفتْ بالوجودِ الشّيعيّ وبحوزاتهم ولا سيّما حوزةُ النّجفِ الأشرفِ إلّا إنّها بقيتْ صامدةً وإنْ قدّمتِ الدّماءَ والتّقتيلَ والتّشريدَ لأبنائها وأبناء الشّيعةِ عمومًا.
لَقَدْ حاولَتِ الأنظمةُ السّياسيّةُ الطّائفيّةُ قديمًا وحديثًا مُحاربةَ المجتمعِ الشّيعيّ من خلالِ محاربةِ قادتهم العلماءِ في بلدانهم، فالعراق بنظامهِ السّياسيّ الطّائفيّ شنَّ حربًا على المرجعيّةِ الدّينيّةِ مع إذاقةِ الشّيعةِ في العِرَاقِ الأمرّين مِنْ تقتيلٍ ومقابرَ جماعيّةٍ وسجونٍ للتعذيبِ لا يمكن تصوّره في الخيالِ؛ والبحرين كذلك ثُمّ نجدُ (آل سعود) قد جيّشوا الجيوشَ مُنْذُ أعوامٍ ضدّ الشّيعةِ الحوثيّينَ.. والتّآمرُ مستمرٌّ إلــى يومنا هذا !!
والتّاريخُ ينبّئنا بأنَّ القياداتِ الشّيعيّةَ والمُتمثّلة بالحوزاتِ تعاطتْ بمنتهى الذَّكاءِ والاحترافِ مَعَ السّلطانِ الغاشمِ لتحافظَ على الوجودِ الشّيعيّ، وهذا التّراكمُ التّاريخيّ؛ الذي يمتدُّ قرابةَ الألفِ سنةٍ معِ تُراثٍ توجيهيّ لأهلِ البيتِ (عليهم السّلام) في سُبُلِ التّعاطي مَعَ الأحداثِ؛ جعلَ مراجعَ الشّيعةِ في الصّفوةِ العُليا من الحكمةِ والبصيرةِ والإنسانيّةِ.
واليوم؛ بَعْدَ فتوى الجهادِ الكفائيّ المباركةِ؛ نجدُ حملةً شعواءَ ضدّ المرجعيّةِ باعتبارها العائقَ الرّئيسَ أمامَ مشروعهم الجديدِ، وَقَدْ تمّ تجنيدُ أدواتٍ داخليّةٍ؛ ورصدُ أموالٍ طائلةٍ خارجيّةٍ لتحقيقِ إسقاطِ قيمةِ المرجعيّةِ في نفوسِ النّاسِ، وانطلتْ هذه الحملةُ على السُّذّجِ والبلهاءِ لينساقوا مع البروبوغاندات المسلّطةِ على المجتمعِ، ويستسلموا لقصفِ عقولهم؛ ويرحّبوا بنظريّةِ غسيلِ الأدمغةِ من حيث يشعرون ولا يشعرونَ؛ وفاتَهم أنَّ التّراكمَ التّاريخيّ لجهادِ الحوزةِ وتعاطيها مع الأحداثِ مع منظومةٍ توجيهيّةٍ لأهلِ البيت (عليهم السّلام) ستجعلُ مستهدفي المرجعيّةِ في المالِ أهلًا للخسارةِ والفشلِ؛ ففي حضرةِ حكمةِ المراجعِ العظامِ وبصيرتهِم وتواضعهِم تسقطُ كلّ الرّهاناتِ

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1612.9
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك