المقالات

زمن انتصار الإسلام الثوري وهزيمة أمريكا وحلفائها


 

الشيخ الدكتور عبدالرضا البهادلي ||

 

ما تفعله إيران الإسلام ومنذ انتصار الثورة الإسلامية بقيادة الامام الخميني رضوان الله عليه هو.

١. إحياء مشروع الإسلام الحضاري بعد أن تخلى عنه المسلمون جميعا وصاروا عبيدا لأمريكا والغرب وإسرائيل.

٢. مواجهة المشروع الاستكباري الذي تقوده أمريكا وحلفائها وعملائها الاخساء في المنطقة والذين يسعون لطمس الإسلام والدين وفرض القيم الغربية والأمريكية...

واحياء هذا المشروع ليس بالقول إنما بالحركة الواعية وبالعلم والعمل وانطلاقا من قوله تعالى واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم....

ولذلك لا نتعجب من هزائم أمريكا وحلفائها وعملائها في المنطقة في لبنان واليمن وسوريا والعراق، لأننا نعيش زمن الانتصارات، وما نراه اليوم من هزيمة البحرية الأمريكية في الخليج هو أحد هذه الانتصارات حتى ظهور قائم آل محمد صلوات الله علیه....

لذلك أيها الأعزاء : دافعوا عن إيران الإسلام فمشروعها ليس وطنيا ولا قوميا ولو كان كذلك لوضعوا ايديهم مع أمريكا والغرب، بل مشروعها مشروع التمهيد للإمام صاحب العصر والزمان عليه السلام، من دخله صار آمنا، ومن خرج منه اخزاه الله تعالى في الدنيا والآخرة....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك