المقالات

لا تفروا من الله. بل فروا إليه..!


  احترام المُشرّف ||   من ينظر مليا في هذا العالم الكبير في جغرافيته الصغير في حقيقته، القوي في بطشه وظلمه الضعيف في إيمانه ومعرفته، ماذا سيرى؟   حروبا طاحنة أودت بالحجر والبشر في أغلب بقاع المعمورة  أوبائه مستشرية قدعمت الأرض  وظلما قد جاوز عنان السماء  وفقرا مدقعا في كل مكان أوصل مِْن يعانيه إلى القنوط واليأس الذي نهانا الله عنه،  وثراء فاحشا في مكان آخر أوصل أصحابه إلى البذخ ومن ثم إلى السأم والملل من كل ملذات الحياة وفي نهاية كل هذه الرفاهية يذهبون إلى الانتحار الذي حرمه الله، العالم يعاني من التخبط والتيه وعدم الاتزان، حتى من فضل الهرب من هذا التيه والالتجاء إلى الدين يجد نفسه قد دخل في متاهات مذهبية وطائفية واختلافات فقهية بدلا من أن تقرب ابعدت،  وتبداء الألقاب تطلق عليه من أنت؟ سني، شيعي، اثنا عشري، جعفري، درزي، وهابي، سلفي، الخ  (وكل حزب بما لديهم فرحون)  من هرب من صراعات الحياة وجد نفسه قد دخل في صراعات الدين ويضطر من ضعف إيمانه وتشتت فكره. أن يفر من الدين، ولن يدرك أنه في هذا يضيع أكثر وأكثر  ليس الفرار مـِْن الدين هو الحل، لاتفر مـِْن الدين بل تمسك به واترك الجدال والتشدد والعصبية فهما الخطر على الدين،  عمت الفوضى في كل شىء دين ودنيا وأزداد الانسان شتاتا وضياعا وأصبح يتخبط ضرب عشواء، وهذا هو الشتات الروحي والموت المحقق عليك يا إنسان العودة إلى الله لتعود إليك روحك ويلتم شتات فكرك واعلم أيها الأنسان أن لامهرب لك ولاحل لديك إلافي العودة إلي الله، واعلم أن الله ليس طائفة او مذهبا أو فئة  الله هو ملكوت السماوات والأرض،  الله هو النور الذي تستنير القلوب بنوره وتتزكى النفوس بمعرفته  الله هو معك أنت أن بلغت قمة إنسانيتك  الله يقول ونفخنا فِيَھ من روحنا كرمك بأن نفخ فيك من روحه فلتكن على قدر هذآ التكريم الإلهي، اهدمو كل ماليس لهٍ علاقة بالله ظاهرا أو باطنا وعودو إليه حقيقةوقفوا ببابه وأطيلو الوقوف باعتابه، وحاشاه أﻻ يفتح لنا وقد تبراءنا مِْن حولنا وقوتنا إلى حوله وقوته حاشاه أن يتركنا في متاهات الحياة وقد رفعنا أكفنا إليه وتوجهت قلوبنا إلى كرمه ومنه ( رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين) َ    من سورة البقرة- آية (286)

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك