المقالات

الانقلاب البارد


 

سلام دليل ضمد

 

كلنا سمع بالاندماج البارد و الحرب الباردة لكني هنا اتحدث عن انقلاب للحكومة الحالية  على مجموعة من الاحزاب لصالح أحزاب اخرى وهذا يعني ان الحكومة ومن يقف خلفها كانت تخطط للأنقلاب على جزء كبير من الشعب والان وفي هذه المرحلة نفذت الحكومة جزء من مخططها الانقلابي بأيدي نفس الاحزاب التي اطاحت حكومة الكاظمي فهذا رئيس مجلس الوزراء الأسبق حيدر العبادي  الذي قاتل من أجل صعود الكاظمي لسدة الحكم واليوم الكاظمي هو من اطاح به وكذلك عمار الحكيم وكل هؤلاء ليسوا الا وقشا (صغار الحطب ) لأشعال التنور (الاطاحة بالحشد الشعبي ) وتغيير الموازين  فعلى قادة الحشد الشعبي قلب الطاولة بطريقة باردة على الحكومة الحالية بتوأمة من حزب الله في ٢٠٠٦ .

 فقبيل حرب تموز كان على امين عام حزب الله السيد نصر الله ان يتخذ قرارا مفصليا لكي يثبت أقدام الحزب على رؤوس دول الاستكبار والمحيط العربي وعملاء الداخل او ان يتلاشى هذا الاسم ليصبح كغيره قابل للفوز او الخسارة لذلك اعتمد حزب الله الضربات السريعة بعد انسحاب الكيان الغاصب ففي الاسبوع الاول للأنسحاب الاسرائيلي من الأراضي اللبنانية قامت مجموعة من المجاهدين بخطف العقيد احتياط (حانانا ) وتوالت الضربات الموجعة من قبل حزب الله والتي كان يشرف عليها الحاج رضوان ميدانيا وكانوا يعرفون جيدا انهم سيصلون في النهاية الى مواجهة مع اسرائيل لذلك كان محمد فنيش الوزير الوحيد للحزب في حكومة سنيورة يجتمع مع الحكومة بأستمرار ويجد المبررات للحكومة حتى لا تكون الحرب بين لبنان وإسرائيل بل مع حزب الله وبالنتيجة دارت رحى الحرب وكانت الغلبة لإسرائيل في البداية لكن اصرار   السيد أبو هادي ومن معه وثباتهم وتشددهم  قلب الموازين فأصبحت الآليات الاسرائيلة تفر من أمامهم(كحمر مستنفرة فرت من قسورة ) واصبح قوله انظروا إليها تحترق  ايقونه للمجاهدين وكان يتحدث عن( ساعر 5) واليوم وبعد ١٥ سنة فقط تحول الحزب المشاغب الى قوة قاهرة ترهب العالم الذي يسير على خط الشيطان لا اريد ان أطيل في سرد الأحداث واذكر بما فعله الحوثي وانصاره ولا بنزول السيد روح الله بقلب مطمئن ولم يكن( خائفا يترقب ) بل كان ممن ذكرهم القرأن الكريم  (اشداء على الكفار رحماء بينهم ) واليوم يوما مفصليا فعلى محور المقاومة ان يعمل على تطويق مداخل الخضراء سلميا  وقطع طريق المطار لمنع وصول البعثات الدبلوماسية  وقطع الطريق الدولي ومطالبة الحكومة بالاستقالة خلال يوم واحد ووضع رئيس حكومة مؤقت كل هذا بلا حرق او غلق  الا ان رفضت الحكومة وقررت المواجهة فعليكم استخدام قوتكم قبل ان تصدأ عليكم أيها السادة نظم أمركم والعزم على اتخاذ موقف يجعل منكم قوة مستقبلية لا يستهان بها على المستوى الدولي لا على اساس حساب المقاعد والمغانم

وانتم تعلمون جيدا ان المحاولات العالمية والاقليمية والداخلية تعمل على ضرب الحشد لأنها تخشى ان يكون حزب الله ثاني في المنطقة

ـــــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك