المقالات

كيف يحمي الشيعة انفسهم ؟!


 

سامي جواد كاظم ||

 

قبل الجواب على السؤال علينا ان نسال من هم اعداء الشيعة ؟ هل هو الحاكم ، ام المنظمات الارهابية ، ام الامم المتحدة ومن بمعيتها، او الصهيونية الامريكية وتوابعهم ، ام اصحاب المذاهب والاديان الاخرى المتشددة ، ام حكومة العالم الخفية ، ام جهلاء الشيعة ؟

لكل عدو طريقة دفاع الشيعة عن انفسهم يكون لها تسمية خاصة بها، الدفاع قد يكون ثورة ، او حرب ، بالمثل بنفس عمليات العدو ، او بالسياسة ، وكلها اصبحت محل عدم رضا عند القوى الشيطانية .

المشكلة الحقيقة في التسمية والاسلوب فانها من اهم وسائل الحماية للشيعة ، والمعروف عن الشيعة انهم لا يؤمنون بالغدر ، ومن يؤمن بذلك يتصرف تصرفا شخصيا وهؤلاء لا يستهان بعددهم والنتيجة ينعتون الشيعة بصفات سلبية حقا هي سلبية ولكن حقا هم اي من يطلقها على الشيعة هم اولى بها بل يستحقون الاسوء منها .

هذه قوات حفظت الارض والعرض وهذا لا خلاف عليه ، ولكن عملية التشكيل والتسمية التي اصبحت علنية اصبحت مستهدفة ممن يعادي الشيعة متذرعا بقوانين وانظمة هم وضعوها ويعترف بها العالم وعليه اصبح من يخالفها يعارض العالم .

من يحمي شيعة افغانستان من ارهاب الدواعش ومن يعمل بموافقة طالبان التي سلموها الجمل بما حمل من قبل اعتى اعداء الشيعة وهم الامريكان ؟ من يحمي شيعة الاحساء من الاعتقالات والاعدامات والتهميش؟ من يحمي شيعة البحرين المسلوبة حقوقهم؟ من يحمي شيعة لبنان من الكيان الصهيوني؟ من يحمي شيعة العراق من الارهاب الممول والمدعوم خليجيا وصهيونيا وامريكيا وحتى عربيا ؟ من يحمي اليمن من حرب السعودية والامارات المدعومة لوجستيا من امريكا وبعض حكام العرب ؟ من يحمي شيعة مصر وحتى المغرب العربي من مصادرة حقوقهم وتعرضهم للاعتقالات وتهميشهم ؟

عندما تصبح الحكومات هي الطرف المعادي الى من يلجا الشيعة لاسترداد حقوقهم ؟ لماذا عندما يحمل السلاح يصبح ميليشا ؟ والمليشيا هي السلاح المنفلت وخارج سلطة الحكومة فكيف اذا كانت الحكومة لا تعترف بحق الشيعة ؟ ولا تحمي الشيعة من الارهاب ؟ وكيف يحمي الشيعة انفسهم وحكومتهم التي منهم عاجزة عن حمايتهم ؟

التسميات اصبحت تشكل خطرا على الاعداء و معضلة لدى اصحابها ، وكان الامر عسير لو تم تسمية نفس القوات الشيعة تسمية حكومية مع مراعاة ضوابط الحكومة حتى يمكن احتواء اللغط الذي يثيره الاخرون.

ولو نظرنا الى ايران فانها حكومة وشعب ووطن فلماذا تحاصر بسبب اعتمادها على نفسها في الدفاع عن وطنها وشعبها ؟ لان حكومتها واغلب شعبها شيعة ، فالمسالة ليست بالمليشيات ولا بالمعارضة ولا بالخيانة التي يتهم بها الشيعة من ابناء بلدهم بل المشكلة في العقيدة .

تذكرون تصريح المقبور حسني مبارك عندما قال الشيعة ولاؤهم ليس لاوطانهم ؟ تذكرون ملك الاردن الذي حذر من الهلال الشيعي ؟ ماذا لدى الشيعة حتى يقلق الاخرين ؟

الكلمة والحجة خسروا بها ولو كانوا على يقين من تغلبهم على الشيعة لما تكالبوا عليه .

وعلى الشيعة ايضا ان ينظروا الى المدى البعيد ويحافظون على الجوهر ولا يلتفتوا للقشور وان يكون لهم اسلوبهم السياسي المحنك الذي يحفظ قوتهم ومهما تكن التسمية فلابد من تفويت الفرصة على اعدائهم ورص صفوفهم لمنع ممن ينتحلون اسمهم من عملاء اعدائهم ليلصقوا بهم تهمة الارهاب .

لم يثبت ابدا ان الشيعة تعادي الانسان اقول الانسان اي انسان مهما كان دينه او مذهبه او قوميته ، لذا يعتمد اعداء الشيعة على خلق عملاء يحملون خطابا يحرض على الكراهية والنيل من رموز الاخرين حتى تستعر الفتنة بالرغم من ان علماء وعقلاء الشيعة اعلنوا مرارا براءتهم من هؤلاء وحقيقة ان مواقف السيد السيستاني كان لها الاثر العظيم في نسف الصورة المشوهة التي يعمل الاعداء على لصقها بالشيعة ولكن للاسف هنالك من احدث ثغرات من ابناء الملة نفذ من خلالها الاعداء الى الداخل الشيعي

 تكاتفوا فالمؤامرات تُنسف بوحدة الكلمة قبل صاروخ الكاتيوشا   

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك