المقالات

المستقلون؛ تسمع بالمعيدي ولا تراه..!


  عمار محمد طيب العراقي  ||   في محاولة لفهم معنى الاستقلالية السياسية؛ نتوصل الى أنها تعني الوقوف على مسافة واحدة من الجميع، غير أن افضل فهم عقلائي لمعنى الاستقلالية،  هي أن يقف المستقل مع الحق بالقراءة والدليل، بشرط ألا يكن منتفعا من احد، فلو كان منتفعا من أحد سقطت عنه صفة الاستقلالية، وليس المستقل هو الذي لا ينتمي إلى هذا الحزب أو ذاك التنظيم؛ أو هذه الفكرة أو تلك فقط، بل إن الاستقلالية مفهوم عميق وشمولي تتحرى الدقة والحقيقة، في كل الأفكار والأطر والقوى والمدارس والأيديولوجيات. فالمستقل لا يحتاج شهادة من احد ولا يعنيه تقييم احد، بل ما يعنيه هو تبني قضايا الجماهير المظلومة والدفاع عنها، وتعرية المتربصين والمنتفعين والمتسلقين الذين أمسوا أبواقا، تهتف بحياة هذا الحزب، وتحمد لذاك الزعيم وتقدس له، فصاروا ضميرا للحزب والحاكم، وارتدوا عباءات الوطنية والتقدمية والحداثة كذبا،والميدان يشهد على ذلك بكل تفاعلاته ومعادلاته ونتائجه، والأمثلة هنا أكثر من أن تحصى لمن علم أبجديات العمل السياسي. المستقل الحقيقي هو ذلك الإنسان المستنير، والمثقف، والسياسي، والمتواضع، الذي يُقر بأنه أخطأ هنا وأصاب هناك، على عكس غيره من المغالين، الذين شهدت التجارب بفشلهم الذريع، المستقل يكافح ضد تزييف الوعي، وقلب الحقائق، وتشويه الواقع، هو الذي يتناول كافة قضايا الأمة ولا يقف عند هذه القضية أو تلك، هو ذلك الإنسان الشفاف الراقي الذي يسمو بوعيه عن كل دناءة فلا يباع ولا يُشترى، هو الذي لا يرضى عنه احد لأنه ليس في جيب احد، وهو صاحب القلم الحر، يكتب وينطق ولا يخشى أحدا. الفكر كالهواء لا حيز ولا حصر له، وأن الحقيقة ليست حكرا على أحد من تلك القوى والأحزاب، مهما علا أو دنا شأنها، والتاريخ علمنا أن ما يصلح اليوم ربما لا يصلح في الغد، وأن ما كان يصلح بالأمس ربما لا يصلح اليوم، فالعالم يتقدم ويتغير بسرعة كبيرة ولا مجال فيه للجمود والتيبس، ولكل ظرف خصوصيته. هذه المقدمة ضرورية كي ننطلق نحو فكرتنا، من عقيدة  وإيمان أن المستقل داعي وحدة لا داعي تفرقة، وأنه أداة بناء لا معول هدم، يزأر بالحق ولا يخشى أحدا، يضع أصبعه على الداء ويشخصه، يحمل هموم شعبه وقضيته، يقول كلمته بنزاهة وأمانة من دون أن يكون عبدا لأحد. المستقلون وإن كان تحديدهم صعب جدا، باتوا اليوم لاعب سياسي جديد وقوي في الساحة السياسية العراقية، ومن المؤكد ان مجلس النواب العراقي القادم، سيجد نفسه مزهوا بوجود عدد من هؤلاء يحتلون مقاعده،  وقد حاز فوز الجماعات المستقلة على إشادة واسعة بوصفه علامة فارقة في مكافحة نفوذ الأحزاب السياسية التقليدية..الأمر الذي يدفع الى أن يصنعوا لأنفسهم فهما أفضل للسياسات والاستراتيجيات التي يجب أن ينتهجوها وعم يخوضون في غمار أمر لم يكونوا لينالونه، لولا القانون الإنتخابي الجديد النافذ، الذي كسر أجنحة القوى السياسية التقليدية، وبدا وكأنه مفصل على مقاس المستقلين. لكي يعزز المستقلين مواقعهم فإنهم بحاجة الى تنظيم أنفسهم، لأن بقائهم متفرقين سيجعلهم لقمة سائغة في افواه القوى الكبرى، وسيفقدون عاجلا وليس آجلا صفة الإستقلالية التي ينعمون بشرفها.. تنظيم أنفسهم يجب أن يبدأ بأن يجتمعوا على كلمة سواء، يمتلكون من خلال صناعتها القول الفصل والمؤثر في قادم الأيام، على الرغم من قلة عددهم.. أول أطروحات ضبط حال المستقلين، هو أن يكونوا كتلة برلمانية خاصة بهم، أول فوائدها هي ان الشعب سيعرف من هم المستقلين، وثانيها أن يكونوا قوة تفاوضية في قضايا تشريع القوانين، أو تبوء المراكز التنفيذية في الحكومة القادمة.. أذا بقي المستقلين على وضعهم الراهن دون تنظيم، سيكونوا  كالمُعَيدي..و"تسمع بالمُعَيدي خير من أن  تراه"؛ وقصته أن رجلاً من بني تميم، يقال له: ضَمُرة كان يُغِير على مسالح «حمى» النعمان بن المنذر، حتى إذا عِيل صبر النعمان كتب إليه: أن أدخل في طاعتي، ولك مائة من الإبل، فقبلها وأتاه، فلما نظر إليه ازدراه، وكان ضمرة دميماً، فقال: «تسمع بالمعيدي لا أن تراه»؛ فقال ضمرة: مهلاً أيها الملك، إن الرجال لا يكالون بالصيعان، وإنما بأصغريه، قلبه ولسانه، إن قاتل قاتل بجنان، وإن نطق نطق ببيان. قال: صدقت لله درك .....». شكرا 16/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك