المقالات

قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!

944 2021-10-12

 

قاسم العجرش ||

 

منذ تشرين 2019، وهم في حيرة من أمرهم، وقبلها في انتخابات 2018، كانت هنالك دلائل أن المرجعية غير راضية عن الطبقة السياسية المتصدية، حتى إن منبرها في كربلاء، لم يشجع الناس آنذاك على المشاركة في الانتخابات..

بل سمعنا في ١٧-شعبان-١٤٣٩ه ـما يمكن تفسيره؛ أنه حث على عدم المشاركة، حينما قالت” إن المشاركة في هذه الانتخابات حق لكل مواطن تتوفر فيه الشروط القانونية، وليس هناك ما يُلزمه بممارسة هذا الحق إلا ما يقتنع هو به من مقتضيات المصلحة العليا لشعبه وبلده، نعم ينبغي أن يلتفت إلى أن تخليه عن ممارسة حقه الانتخابي يمنح فرصة إضافية للآخرين في فوز منتخبيهم بالمقاعد البرلمانية وقد يكونون بعيدين جداً عن تطلعاته لأهله ووطنه، ولكن في النهاية يبقى قرار المشاركة أو عدمها متروكاً له وحده وهو مسؤول عنه على كل تقدير، فينبغي أن يتخذه عن وعي تام وحرصٍ بالغٍ على مصالح البلد ومستقبل أبنائه.”

هذه المرة وبعد أن تكشف حجم المؤامرة على مستقبل العراق ووجوده، تغير الخطاب المرجعي، فكان قرارها أن تكون لدينا انتخابات بمشاركة واسعة، فقالت في بيانها الشهير في (21/صفر/1443هـ) ٢٩-٩-٢٠٢١؛” إن المرجعية الدينية العليا تشجّع الجميع على المشاركة الواعية والمسؤولة في الانتخابات القادمة، فإنها وإن كانت لا تخلو من بعض النواقص، ولكنها تبقى هي الطريق الأسلم للعبور بالبلد الى مستقبل يُرجى أن يكون أفضل مما مضى، وبها يتفادى خطر الوقوع في مهاوي الفوضى والانسداد السياسي.”

وحددت المرجعية في بيانها مواصفات النائب الذي يتعين انتخابه، إذ قال لهم مرجعهم: انتخبوا النزيه الكفوء ولا تجلبوا من لم يجلب الخير للبلاد والعباد.

فقالو؛ اُدع لنا ربك يبين كيف هو ؟

قال؛ انتخبوا شخصا مؤتمنا لم يهدر المال العام وتثقون بسيرته

قالوا؛ اُدع لنا ربك يبين ما لونه؟

قال شخص ذو مبادئ وقيم غير مرتبط بأجندات خارجية.

قالوا؛ اُدع لنا ربك يبين ماهو إن المرشحين تشابهوا علينا.

قال؛ إنه مرشح لم يتسنم مناصب تنفيذية في الدورات الفاشلة السابقة وليس من الذين بددوا المال العام ولا يستخدم اسمي أو اسم من تحبون للحصول على أصواتكم.

قالوا؛ وإذا لم نجد مرشحا بهذه الصفات؟

قال حسنا إذا لم تجدوا لا تنتخبوا لكم هذا الحق .. الأهم أن (لا تجفصوا ) وتنتخبوا الفاسدين!

ثم قست قلوبهم عند صندوق الاقتراع وحَنَّتْ على أولاد عشيرتهم أو حزبهم فانتخبوهم، فخروا راكعين لعجل سامريهم..وما الله بغافل عما يفعلون.

ما قبل بيان المرجعية وبعده؛ لم نرَ اَي تغيير بتوجهات السامريين، تنفسوا الصُعَداء ومضوا لعجولهم عاكفين..

لتركبن سنة من كان قبلكم حذو النعل بالنعل – والقذة بالقذة لا تُخطؤون طريقهم – ولا يخطى شبر بشبر وذراع بذراع وباع بباع – حتى أن لو كان من قبلكم دخل جحر ضب لدخلتموه.

هذه المرة خالفوا حتى بني إسرائيل فبعد التي واللُّتيا من الأسئلة المفصلة وبعد أن صَعَّبُوا الامر على أنفسهم كانت النتيجة أنهم ذبحوا بقرة .. وانتهى الأمر

كلام قبل السلام: لا أجد بصيص أمل؛ أن البقرة سوف تُذبح في العراق..ستنقضي أربع سنوات أخرى من المعاناة والحرمان، وسنرجع مرة أخرى نعيد الأسئلة ذاتها..!

سلام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-10-12
اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ثانيا البيان مختوم بختم المكتب وليس ختم سماحة المرجع الاعلى دام ظله لان سماحته يعلم كل العلم ان الاحزاب هي نفسها وقادتها هم انفسهم والشروط التي ذكرها البيان لاتتوفر في الاحزاب... ثالثا بينت هذه الانتخابات جمهور الاحزاب الحقيقي... رابعا عاقب الشعب هذه الاحزاب وجعلها في حيره من امرها. خامسا استهانتك بالاغلبيه من الشعب مستغرب ان تصدر من رجل مثلك.... سادسا بيان مكتب المرجعيه لم يوجب الانتخاب لتسترسل بكيل السخريه للغالبيه العظمى من الناس.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك