المقالات

آداب الطعام (٢)الاخلاق الاجتماعية ...


  د.مسعود ناجي إدريس ||   ° التجمع أثناء الأكل  يعتبر الدين الإسلامي أن التجمع  هو سبب تقوية الروابط والأمن والراحة الفردية والاجتماعية في كل شيء. في هذا الدين تم النهي عن السفر وحيدا والنوم وحيدا. حتى الاعتكاف ، وهو أمر للعبادة ، يؤكد على طابعه الاجتماعي ، لا سيما في المسجد الكبير بالمدينة. كما حرمت الشريعة الإسلامية الأكل وعدم المشاركة في الطعام. يقول الإمام الكاظم (ع): 《 لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ ص ثَلَاثَةً الْآكِلَ زَادَهُ وَحْدَهُ وَ الرَّاكِبَ فِي الْفَلَاةِ وَحْدَهُ وَ النَّائِمَ فِي بَيْتٍ وَحْدَهُ. 》 ( من لا يحضره الفقیه ، الشیخ صدوق ، ج ٢ ، ص ٢٧٧  )  بالتأكيد ، تناول الطعام معًا ، خاصة في وجود جميع أفراد الأسرة ، يقوي العلاقات الأسرية. لأن الأسرة هي نتيجة رابطة اجتماعية ، وأفضل وقت لتقوية هذه الرابطة هو الجلوس على المائدة ووقت الأكل. كلما كانت مفارش المائدة أكثر ازدحامًا ، زادت الذكريات التي لا تُنسى وزادت العلاقة الحميمة. لسوء الحظ ، في معظم حياتنا اليوم ، لم تتخذ هذه العلاقات الحميمة مكانها على جانب المائدة ، حيث يأكل والد الأسرة خارج المنزل وفي العمل  ، وكل فرد من أفراد الأسرة في عجلة من أمره للذهاب إلى العمل والدراسة يأكل واقفا وبذلك قلة قليلة من أعضاء الأسرة يجتمعون على نفس الطاولة. والنتيجة هذه الامور هي علاقة باردة يمكن رؤيتها جيدًا في مثل هذه العائلات. تكشف نظرة سريعة على حياة المعصومين (عليهم السلام) عن أن الطعام والمائدة الاحب  لهؤلاء العظماء كان المائدة التي يجتمع حوله المزيد من المشاركين ؛ كما قال رسول الله (ص): 《أحب الطعام إلى الله ما كثرت عليه الأيدي 》( کنز العمال , حسام الدين الهندي ، ج ١٥ ، ص ۲۳۳ ) وقال أيضا: 《كلوا جميعا ولا تفرقوا فإن البركة في الجماعة 》 ( مستدرك الوسائل ، میرزا حسین نوري ، ج ١٤ ، في ٢٣٣) . في احدي الايام قال لأنصاره : « هل اعرفكم على اسوء شيء فيكم؟ » قالوا بلى يا رسول الله: « قال رسول الله: من يأكل الطعام وحده ويضرب عبيده ولا يكرم ضيفه » ( عوالي اللآلي ، ابن ابي جمهور احساني ، ج ۱ ، ص ٢٨٧ )  ما أجمل أن نقرأ في سيرة نبينا الذي هو قدوة في الأخلاق والأدب أنه كان يأكل في البيت مع أهله وخدامه. وما يأتيه ضيف الا  وأكل معه.( وسائل الشيعة ، الشیخ حر العاملي ، ج ٢٤ ف ٢٦٤ )  •  الاهتمام بالخادم بعض الناس لديهم خادم او خادمة في المنزل أو في العمل يقومون بعملهم. في بعض الأحيان يقومون بإعداد أفضل طعام وتقديمه لصاحب المنزل و عائلته ، لكن لا تهتم تلك الأسرة بهم أدنى اهتمام لأنهم يعتقدون أن الخادم يقوم بواجبه ؛ بينما في القواعد التربوية للإسلام ، لم يتم اهمال هذا الأمر. أصر رسول الله (ص)، بالإضافة إلى الأكل مع العبيد ، على أن العبد إذا أعد لك طعامًا ؛ لكن تجنب الجلوس على الطعام ، عليك ان تجبره على تناول قضمة واحدة على الأقل من ذلك الطعام.( سنن ابن ماجه ، ابن ماجه ، ج ۲ ، ص ١٠٩٤ )  • الاهتمام بمن حولنا في العديد من وجبات العشاء الجماعية ، لوحظ أن رب الأسرة أو رجل الدين يجلس مع أشخاص على المائدة او من تم تحضير المائدة لأجله يبدأ الوجبة وينهيها دون وضع اعتبار للآخرين الحاضرين على الطاولة. أو بعضهم  ، بمجرد الانتهاء من وجبتهم ، يقرأون دعاء نهاية الطعام ، بغض النظر عن ان كان الآخرين الذين يأكلون انهوا طعامهم او لا، ويضطر الآخرون إلى الجلوس جانبا قبل الانتهاء من الوجبة احتراما لذلك الشخص. بينما يؤكد الإسلام على ضرورة الاهتمام بالآخرين الحاضرين على المائدة. في آداب الأكل نرى الرسول الكريم (ص) على المائدة الجماعية ،  يأكل أولاً  وينتهي من الطعام اخر الكل ليأكل الآخرون دون خجل أو حرج.( المحاسن ، أحمد بن خالد البرقي ، ج ۲ ، ص ٤٤٨ )  يوصي النبي اتباعه: 《وإذا وضعت المائدة فليأكل أحدكم مما يليه و لا يناول ذروة الطعام فإن البركة تأتيها من أعلاها و لا يقوم أحدكم و لا يرفع يده وإن شبع حتى يرفع القوم أيديهم فإن ذلك يخجل جلیسه 》( مستدرك الوسائل )  الإسلام العزيز، بالإضافة إلى الاهتمام بمن حولنا على المائدة ، ينهي عن النظر إليهم كثيرًا أثناء الأكل. قال رسول الله ( ص): 《لا يتبعن أحدكم بصره لقمة أخيه》 ، ( أسد الغابة ، ابن اثیر ، ج ١٥ ، ص ٢٢٦ ) نص الإمام الحسن (ع) في أحد آداب المائدة: 《 و قلة النظر في وجوه الناس » ( من لایحضره الفقیه الشیخ صدوق ، ج ۳ ، ص ٣٥٩ )  يمكن النظر إلى هذا الأمر بطريقتين: أولاً ، عدم النظر إلى الآخرين ، وخاصة من قبل مالك المنزل ، هذا يجعل الناس حوله والضيوف يأكلون بارتياح أكبر . ثانيًا ، من حيث الصحة ، عدم النظر إلى الاخرين أثناء الأكل يتسبب بإفراز إفرازات المعدة بشكل جيد ومنع عسر الهضم.( تفسیر نوین ، محمد تقي شريعتي ، ص ٥٨)...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك