المقالات

وضوح الحق والباطل في كل زمان..


 

الشيخ الدكتور عبدالرضا البهادلي ||

 

▪️الحق والباطل والخير والشر في كل زمان أوضح من الشمس ، والا فلو كان الحق والباطل ليس بالوضوح التام ، فكل إنسان يوم القيامة سوف يحتج على الله تعالى بعدم معرفته للحق والباطل، لأن ذلك صعب مستصعب ، نعم  عدم وضوح الحق عند بعض الناس أو الأكثر ليس لأن الحق والباطل من الأسرار ، وإنما لاختلال الموازين والمقاييس والرؤية والمصالح والأولويات وعدم طهارة القلب والعقل وحب الدنيا والأنا والنظر إلى زوايا بعيدة وغير ذلك مما يمنع عن رؤية الحق بشكل سليم.......

▪️وقصة الحسن البصري مع أمير المؤمنين عليه السلام توضح لك حقيقة الأمر، فالحسن البصري ليس شخصا عاديا وإنما من مشاهير وعلماء هذه الأمة وقضاتها ومن المعروفين بالعبادة والزهد ، ولكنه احتاط في معركة الجمل فلم يقف مع أمير المؤمنين عليه السلام؟ ولم يقف مع عائشة؟ بل ويستشكل ويتهم عليا عليه السلام في معركته مع عائشة بأنه قتل المسلمين ؟ كما في الرواية التي ينقلها ابن عباس.

▪️عن ابن عباس قال : مر أميرالمؤمنين عليه السلام بالحسن البصري وهو يتوضأ ، فقال : يا حسن أسبغ الوضوء ، فقال : يا أميرالمؤمنين لقد قتلت بالامس اناسا يشهدون أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله ، يصلون الخمس ويبغون الوضوء ، فقال له أميرالمؤمنين عليه السلام : قد كان ما رأيت فما منعك أن تعين علينا عدونا ؟ فقال : والله لاصدقنك يا أميرالمؤمنين ، لقد خرجت في أول يوم فاغتسلت وتحنطت وصببت علي سلاحي ، وأنا لا أشك في أن التخلف عن ام المؤمنين عائشة هو الكفر ، فلما انتهيت إلى موضع من الخريبة نادى مناد : يا حسن إلى أين ؟ ارجع فإن القاتل والمقتول في النار ، فرجعت زعرا وجلست في بيتي فلما كان اليوم الثاني لم أشك أن التخلف عن ام المؤمنين عائشة هو الكفر ، فتحنطت وصببت علي سلاحي وخرجت إلى القتال  حتى انتهيت إلى موضع من الخريبة فناداني مناد من خلفي : يا حسن إلى أين ؟ مرة بعد اخرى ، فإن القاتل والمقتول في النار ، قال علي عليه السلام : صدقت أفتدري من ذلك المنادي ؟ قال : لا ، قال عليه السلام : ذاك أخوك إبليس وصدقك ، إن القاتل منهم والمقتول في النار ، فقال الحسن البصري : الآن عرفت يا أميرالمؤمنين أن القوم هلكى......

▪️وما نستفيده من هذه القصة دروس كثيرة ومن أهمها.

١. ان امثال الحسن البصري موجودون في كل زمان، فلا يخلو منهم زمان، فهؤلاء تراهم عبادا زهادا ولكنهم يعيشون الضلال والانحراف عن طريق الحق ...

٢. ان الحق والباطل والخير والشر يمكن معرفته، وهو أوضح من الشمس لمن يريد ذلك حقا وصدقا ، فليس الحق والباطل من الأسرار التي لا يمكن معرفتها والا لبطلت الحجة على الناس في عالم الدنيا ...

٣. ان الانسان بنفسه يجلب الشيطان لنفسه، وذلك بإيجاد مقدمات ذلك ، فالشيطان لا يمكن له أن يخترق الإنسان الذي يعيش الوعي والانتباه واليقظة وذكر الله تعالى والتمسك والاعتصام به واللجوء إليه ...

٤. ومن اهم ما يمكن الاستفادة من هذه القصة، وهو أمر مهم للغاية فليس كل من درس العلوم الدينية ووصل إلى مراتبها العليا يمكن أن يكون في الطريق الصحيح للدين وفي مأمن من ايحاءات الشيطان وتسويلاته ؟ والتاريخ  يحدثنا عن أشخاص كانوا قريبين للنبي صلى الله عليه وآله والأئمة الأطهار عليهم السلام انحرفوا وضلوا عن الدين بل صاروا ادواة لهدم الدين ، والتاريخ المعاصر  كذلك، فقد انحرف عن الدين بعضهم من أجل الدنيا، ومنهم العالم المجتهد (حسين المؤيد) الذي أصبح وهابيا متهتكا يعمل ليلا ونهارا ضد الدين والمذهب الحق ....

اسأل الله ان الثبات على منهج الاسلام الحق بحق محمد وال محمد .....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك