المقالات

كارثة مرتقبة يجهلها العازفون !!!


 

حافظ ال بشارة ||

 

تقسيم الرئاسات الثلاث بين الشيعة والسنة والكرد هو تقسيم توافقي لم يقره الدستور ، وهو احد المظاهر العملية للمحاصصة ، وكل ترتيب توافقي غير مقنن معرض للتغيير ، فحق رئاسة الوزراء للشيعة حق غير محمي دستوريا واذا اراد الشركاء اللعب بهذه التوافقات بارادات خارجية يستطيعون مصادرة رئاسة الحكومة من الشيعة بعين تضحك وعين تبكي ، اما الكتلة الاكبر التي يمكن التمسك بها كوسيلة لتشكيل الحكومة ، ففي الوضع الانتخابي الجديد ستكون الكتلة الاكبر هي التي تنال اكبر عدد من المقاعد لوحدها ، وسوف تكلف بتشكيل الحكومة صحيح ان اي تحالف في العراق لا يستطيع ان يشكل الحكومة لوحده ، لأن اي تحالف لن يحرز النصف زائدا واحد او اغلبية الثلثين ، وهو مضطر للتنسيق مع التحالفات الاخرى وتقديم تنازلات وامتيازات وقبلات لتوفير العدد اللازم لتشكيل الحكومة وتمريرها نيابيا ، لكن النقطة المهمة في هذا القانون ان الكتلة الاكبر تكلف في كل الاحوال وهي صاحبة الكلمة الفصل في تشكيل الحكومة ، ونفترض دائما ان احد التحالفات الشيعية هو الذي يحقق المقاعد الاكثر ، والمقصود بالاكثر في الوضع الحالي 50 الى 60 او نحو ذلك في احسن الاحوال ، وهناك كتلة شيعية على الاقل يتمنى الجميع ان لا تصل الى هذا الهدف ، وسيكون اي سني او كردي خيرا منها مزاجا واصدق قيلا .

اللافت ان في هذه الانتخابات بذلت التحالفات السنية جهودا كبيرة وحشدت جمهورها ، وحصلت على دعم عربي كبير ، وقد تستطيع واحدة منها ان تحصد اصواتا تفوق اصوات اي تحالف شيعي منفرد ، وهذا يعني ان الكتلة الاكبر هذه المرة سنية وهي التي سيكلفها رئيس الجمهورية بتشكيل الحكومة ، ومعنى ذلك خروج السلطة التنفيذية من ايدي الشيعة ، خاصة وانه استحقاق توافقي غير محمي دستوريا .

اليس هذا واحدا من المخاوف الجدية التي تواجه العراق والشيعة بالذات ؟ كيف يمكن الحفاظ على استحقاق هذا المكون في تشكيل الحكومة ؟ ذلك لا يتم طبعا الا بالمشاركة الحاشدة في الانتخابات يوم الاحد المقبل ، تحالف الفتح لا يمكنه ان ينفذ برنامجه الانتخابي الا اذا كان هو المكلف بتشكيل الحكومة ، ولا يكلف بتشكيل الحكومة الا اذا حصل على اعلى الاصوات ، ولا يحصل على اعلى الاصوات الا اذا هب جمهوره بقوة واصرار للتصويت ، ولن يتحمس ذلك الجمهور الى التصويت اذا هيمن عليه الغضب واليأس والجهل ، واستمع الى الوسواس الدعائي المعادي المتواصل فلحد هذه اللحظة هناك اصوات قبيحة تدعو الى العزوف عن الانتخابات ومقاطعتها ، وهي تركز رسالتها هذه على الوسط والجنوب والهدف نقل الكتلة الاكبر من المحيط الشيعي الى اي مكون آخر ومصادرة امتياز تشكيل الحكومة منه.

لماذا يريدون هذا المخطط ؟ لأن ما بعده سينفذون فصول الكارثة المقررة :

 ⁃ لن يبقى هناك حشد شعبي .

 ⁃ سوف يتجدد الاحتلال الامريكي للعراق.

 ⁃ سوف تحوم درونات اسرائيل في سماء العراق لاصطياد من تشاء من قادة المقاومة ورموز الكرامة.

 ⁃ سوف يتم التطبيع مع اسرائيل وتتحول اليها ثروات العراق ونصبح ضمن الدول التابعة لمخطط التهويد.

 ⁃ سيجعلون المرجعية في ما يشبه الاقامة الجبرية او الاسر غير المعلن.

 ⁃ سوف يشترون طرفا شيعيا يكلفونه بتفجير الحرب الشيعية-الشيعية التي تحرق الاخضر واليابس .

لهذا السبب هناك عبارة قيلت مليون مرة في الدعاية الانتخابية الحالية ، قالها الشيعي والسني والكردي وكل منهم يقصد ما في نفسه : (هذه انتخابات مصيرية فلا تضيعوا اصواتكم وشاركوا فيها بقوة) ونحن نقول لشيعة هذا البلد سارعوا الى انتخاب الفتح لكي لا تحدث فصول الكارثة اعلاه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك