المقالات

المرجعية الدينية..المشاركة بالانتخابات واجب وطني مقدس 

482 2021-09-29

  وسف الراشد ||   كثرة الحديث بين الاوساط المختلفة الرسمية منها والشعبية عن مقاطعة الانتخابات المقبلة او المشاركة الضعيفة او ان لافائدة من هذه المشاركة لانها محسومة نتائجها او انها مزورة ومخترقة  او ال-----خ  من الكلام من هنا ومن هناك والذي لادليل له ولايصب في مصلحة الوطن او مصلحة المواطن . وقسم من الناس قام يروج ويفتي ويقول كلام بالنيابة عن المرجعية  او عن رجال الدين وخاصة بعض الخطباء الذين لايخافون الله ويتخذون من الزي الديني غطاء لتنفيذ ماربهم ويوهمون الناس بان المرجعية الدينية في العراق لاتؤيد المشاركة في الانتخابات وان المجرب لايجرب مرة ثانية ويستغلون البسطاء من الناس . وان الطبقة السياسية من عام 2003 وحتى يومنا هذا هي سبب ماسي العراقيين وسبب تاخره وسبب استشراء الفساد الذي نخر جميع المؤوسسات والدوائر الرسمية وشبة الرسمية ولافائدة في اجراء الانتخابات لانها لاتقدم ولاتؤخر شيء وانها ستعيد نفس النخب السياسية ونفس الوجوه ونفس الكتل السياسية  وان هذا الكلام يتكرر كثيرا بين الناس . من هنا ومن حرص بعض الاخوة المؤمنين وليقطعوا اليقين بالشك توجوه  بالاستفسار والسؤال الى المكتب الاعلامي للمرجع الديني الاعلى اية الله العظمى الامام السيد السيستاني حول التاكد واخذ راي المرجعية الدينية للمشاركة في الانتخابات النيابية القادمة في العراق. فكان الرد وافيا وواضحا من مكتب السيد علينا تشجّع الجميع على المشاركة الواعية والمسؤولة في الانتخابات القادمة  فإنها وإن كانت لا تخلو من بعض السلبيات ولكنها تبقى هي الطريق الأسلم للعبور بالبلد الى مستقبل  يرجى أن يكون أفضل مما كان عليه ويتفادى خطر الوقوع في مهاوي الفوضى والانسداد السياسي . وعلى جميع المواطنين الناخبين أن يأخذوا العِبَر والدروس من التجارب الماضية ويعوا قيمة أصواتهم ودورها المهم في رسم مستقبل البلد  فيستغلوا هذه الفرصة المهمة لإحداث تغيير حقيقي في ادارة الدولة وإبعاد الأيادي الفاسدة وغير الكفوءة عن مفاصلها الرئيسة  وهو أمر ممكن  إن يتكاتف عليه الجميع وان يشاركوا في التصويت بصورة فاعلة وان يحسنوا الاختيار . وبخلاف ذلك الهدف فسوف تتكرر الاخطاء والاخفاقات النيابية للحكومات اللاحقة وان المرجعية الدينية العليا تؤكد اليوم ما صرّحت عليه سابقا قبيل الانتخابات الماضية من أنها لا تساند أيّ مرشح أو قائمة انتخابية على الاطلاق وأن الأمر كله متروك لقناعة الناخبين وما تستقر عليه آراؤهم. ويتطلب من جميع الناخبين ان يدقّقوا في سِيَر المرشحين في دوائرهم الانتخابية ولا ينتخبوا منهم الا الصالح النزيه  الحريص على سيادة العراق وأمنه وازدهاره  المؤتمن على قيمه الأصيلة ومصالحه العليا ويبعد الاشخاص غير ألاكفاء أو متورطين بالفساد أو أطرافاً لا تؤمن بثوابت الشعب العراقي  . نحن نؤمن بان القوائم التي تمثل ارادة الشعب والمضحية والمدافعة عن امن وسلامة البلاد هي واضحة المعالم كوضوح الشمس واننا كلنا سنمنح اصواتنا اليها لانها امل الامة والتي ستغير المسار المنحرف نحو عراق متطور قد شق طريقه نحو العلى مثله مثل باقي الشعوب المحبة للسلام والامان  .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-29
في الانتخابات السابقه كانت المرجعيه العليا المتمثله بسماحة السيد السيستاني هي المبادره في اصدار البيان قبيل الانتخابات... اما هذه المره التزمت الصمت وهذا من شأنه ان يقلل من اهمية الانتخابات لعدم تصدي من يمثل عمق الجماهير الذي هو الاغلبيه الصامته فما كان من احزاب السلطه الا ان نظموا سؤالا وطرحوه على مكتب السيد حفظه الله وادام ظله يسالون عن رأي السيد دام ظله بشأن الانتخابات المقبله وهم ونحن نعلم مسبقا ان المرجعيه العليا هي من أسست الانتخابات والدوله المدنيه... لكن قادة الشيعه خيبوا امل المرجعيه والشعب الذي اوصلهم لمراكز القرار ليخدموا شعبهم وينظروا متطلباته عن كثب ودقه لا ان يكونوا شيوخا عليه( دونهم تضرب الاستار والكلل) والناس لاتعرف الوصول اليهم بغير المظاهرات... فالمرجعيه لم تأتي بجديد في هذه الانتخابات والامر متروك للناس والناس ليس امامهم خيار سوى هذه الاحزاب الفاسده او تشتيت الاصوات بانتخاب بعض الوجوه الجديده التي لانعلم عن سيرتها مايثبت نزاهتها وهم غير معروفين الا لجيرانهم او اصدقائهم والامر يسير نحو المجهول... والنتيجه بعد الانتخابات غير مبشره والكره سيلقيها الشعب في ملعب المرجعيه لثقته بحكمتها وهي قادره على تحمل المسؤوليه... والله نسأل ان يسددنا لما فيه الخير والصواب لانقاذ ماتبقى من العراق الجريح.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك