المقالات

الثورة الحسينية في الذكرى الاربعينية


  قاسم الغراوي  ||                             تحتفل الشعوب بابطالها الذين صنعوا التاريخ وتركوا بصمة واثر في حياتهم ، يحتفلون بهم لانهم غيروا مجرى التاريخ لصالح تلك الشعوب ، حينما حملوا مشعل الحرية وهم يضحون بارواحهم من اجل العدل والانسانية والخلاص من الظلم والفساد . وتختلف الشعوب حينما تستذكر ابطالها بطريقة احتفالها وتكريمهم لهذه الشخصيات بما يتلائم مع ثقافتها ووعيها وتاريخها اولا وقيمة وتاثير ماقدمته تلك الشخصيات ، واستذكار مثل هذه الشخصيات هو لاستلهام فيض عطاءها ودروسها وتضحياتها حيث تتربع قمة المجد لما قدمته من تضحيات كبيرة ، وهي تقارع الظلم من اجل بناء مجتمع خالي من القهر . ان مسيرة الحياة لاتخلو من هذا الصراع الابدي وكاننا نجد في كل زمن حسينآ ويزيدا ولكل فرعون موسى يتنازعان الحياة ، سر اينما شئت في شؤون الحياة فلسوف ترى امامك صور من ذلك الصراع الخالد يتكرر هنا وهناك كل يوم . وهاهو تاريخ الانسانية مفعما بمثل هذا الكفاح بين الحق والباطل اذ انجرف المجتمع البشري في هذا السبيل تارة وفي ذلك السبيل تارة اخرى  ، (فاذا نحن اهملنا التفريق بين حسين ويزيد في التاريخ جاز لنا ان نهمل التفريق بينهما في اي زمان وبهذا قد يلتبس علينا وجه الحق وتشتبك حدود الظلم  (والعدل معا بحيث لاتستطيع لها فصلا ولاتميزا . الحسين (ع) شخصية فذة امتلك ارادة التحدي  بوعي وايمان بالتغيير من خلال ثورته ضد الظلم  ورغم قلة الناصر والعدد ثبت على القيم التي امن بها هو واصحابه وال بيته . ان الدين الذي يدعو الى الانقياد المطلق لارادة الرب  هو في الوقت ذاته وللسبب ذاته يدعو الى الثورة ضد الطغيان على كل ماسواه ، وكل خطاب فيه الى عبادة الله ونبذ عبادة الطاغوت . كان الحسين ثوريا بدينه ، والدين الثوري هو دين يغذي اتباعه ومعتنقيه برؤية نقدية حيال كل مايحيط بهم من بيئة مادية او معنوية ويكسبهم شعورا بالمسؤولية تجاه الوضع القائم يجعلهم يفكرون بتغييره ويسعون لذلك. ثورة الحسين امتدادا للرسالة الاسلامية التي قادها جده رسول الله (ص) لتغيير الواقع البائس الذي تعيشه العرب فكذلك الحسين احيا سنة جده الذي دعى الى العدل والسلام والانسانية بعيدا عن الظلم والفساد . انها حركة ثورية لمواجهة سلطة عاثت في الارض الفساد  وتهدف حركته الى استبدال الوضع القائم  بوضع اخر مثالي وتحقيق هدف الحياة وتاسيس مجتمع يقوم على دعامة العقيدة والرسالة الاجتماعية الرافضة لعبادة الطاغوت والقضاء على الطواغيت واقرار مبدا التوحيد لكي تتجلى فيه الوحدة البشرية والعدالة الاجتماعية . الصوت الثوري يتجسد في حقوقكم وحق الوطن التي يسعى لها من يمثلكم في الانتخابات لانتزاعها تحت قبة البرلمان القادم ، بصدق انتمائها للشعب والوطن وهي الصوت المعبر عن تطلعاته المشروعة. ما احوجنا للحسين بيننا وما اتعسنا بابتعادنا عن قيم ثورته النبيلة والتاسي بما قدمه ونحن نعيش حكم سلطة الفساد وفقدان الكرامة وتهديد وجودنا .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك