المقالات

انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!


 

قيس المهندس ||

 

قال لي احدهم وكان يرتجز وكأنه فارس قد انتضى سيفه ليقارع فلول الأعداء بمفرده غير آبه بالجمع، وكأنه يجسد ملاحم رجال الطف الذين ذادوا بأنفسهم ودمائهم واعراضهم من اجل الحسين وقضية الحسين صلوات الله عليه!

اتحدث عن واقعة الطف لأننا نعيش أيام ذكراها ونحن مقبلون على زيارة الأربعين، تلك الزيارة التي تعد اكبر تظاهرة سلمية ضد الجور والطغيان الممتد على طول تاريخ البشرية، والمتواصل مع المستقبل الذي لا نجاة فيه من الظلم والجور الا بقيام القائم من آل محمد عجل الله تعالى فرجه الشريف. 

كانت ارجوزة ذلك الرجل فارغة بقدر الفراغ الذهني الذي يعيشه، ويشاطره فيه الكثير من الغمان اجلكم الله، أولئك الذين ما زاد وجودهم في الإسلام خردلة، ويحسبون انهم فاتحوا بلاد الصين والاندلس!

قال لي ذلك الرجل وهو بكامل زهوه وعنفوانه: لن أشارك في الانتخابات!

قلت له: ان الانتخابات احدى اهم قضايا الامة المصيرية، وذكرته بحديث النبي المصطفى صلى الله عليه وآله: من بات ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم. 

وقلت له: ان أبناء الحشد الشعبي قد قدموا انفسهم ودمائهم رخيصة من اجل ان نعيش بعزة وكرامة، يوم اذ بلغت القلوب الحناجر وظننا اننا مدركون، حيث وصلت جحافل داعش مشارف العاصمة بغداد، والرعب يسير امامهم مسيرة شهر لما يتناقله الاعلام من جرائم داعش الاستئصالية بقتلهم الرجال والأطفال وسبيهم النساء وانتهاكهم الاعراض!

لم يقف مانعا يومئذ من اجتياح داعش لبغداد والفرات الأوسط وجنوب العراق، غير اؤلئك الغيارى الذين ما ان سمعوا نداء المرجعية باطلاقها لفتوى الجهاد الكفائي، حتى لبوا النداء زرافات ووحدانا، إذ تخيل لنا كيف يدخل الناس في دين الله افواجا، وهكذا انخرط أبناء الحشد الشعبي في مسيرة الجهاد، ليصلوا الماضي بالحاضر ويشجون الحاضر بالمستقبل، ويسطرون أروع ملاحم التضحية والفداء، فلم يدعوا الحسين عليه السلام يقتل مرة أخرى، ولا يدي ابي الفضل العباس تقطع، ولا زينب تسبى، ولا العيال تظمأ، ولم يدعوا بنو أمية يدنسون ارض سامراء والكاظمين وكربلاء والنجف المقدسة. 

ان هؤلاء المجاهدون الغيارى، قد تصدوا للعملية السياسية في العراق، بغية اسناد الحشد الشعبي المبارك، ومن اجل ان لا تضيع تلك التضحيات الجسام، ولكي لا يعود أبناء البعث وحثالات داعش من جديد، ولكي لا يحصل بأهلنا ما حصل مع الايزدية في الموصل، ومن اجل ان لا يتسلط على رقابنا أبناء البغايا، لذا ينبغي عليك ان تحمل سيفك عند صناديق الاقتراع، وان تدلي بصوتك من اجل هؤلاء الغيارى، وقل في ارجوزتك: انا انتخب الحشد، انا انتخب الفتح، فالفتح هم اؤلئك الاشاوس الذين دافعوا عنا دفاع الابطال، ونازلوا فينا اعتى وحوش الصحراء، هنالك فقط تحسب على الشجعان والا فدونك الغمان.                                

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-09-23
لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير الملبين لفتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله والذين كان سماحته يستقبلهم بحفاوه بالغه حتى انه كان ينهض من مجلسه رغم كبر سنه... والان برأيك من من هؤلاء السياسيين من هذه القائمه او غيرها كان سماحته يفتح بابه امامه ويستقبله دلنا عليه لكي ننتخبه ونحن لك ممتنين.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك