المقالات

الأعداء ومصاديق الأعداء..


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

·        اصبع على الجرح  ..

 

لم يشهد أي بلد في العالم ما يشهده العراق من حالة اصطفاف كبير تحت ضوء الشمس من الفاسدين واللصوص والمأجورين والمأزومين في مواقع السلطة بين رئيس ونائب ووزير ومدير وما الى ذلك من المسميات التي فصّلوها وفق مزاجهم وعلى مرامهم وكما تشتهي أهوائهم .

المشكلة الأكبر والإشكال الأخطر ليس بهم فقط انما بجيوش من المنافقين المطبلين والمتملقين لأصنامهم وحشود مليونية من الهمج الرعاع الذين صار لهم سطوة الراعي على الرعية بين الأهالي والمجمعات السكنية في مناطق كثيرة بمحافظات العراق وهم يؤلهون أوثانهم جهارا نهارا في جو من الإرباك والإرتباك يؤطر المشهد العراقي بما فيه من تقاطعات وتجاذبات وخلافات واختلافات .

 المشكلة فينا اكثر مما هي فيهم ونحن الأجدر والأولى بالتأنيب والملامة خصوصا ونحن اصحاب الشعار الحسيني الخالد هيهات من الذلة فإذا بنا نرتكن للصمت ونهادن الباطل ونصفّق للطواغيت ونهزج لأرباب الفساد فنرتضي الذل خوفا من الذل !!! لست ادري من يتفق معي في هذا الذي اكتبه ومن يختلف لكنني ارى ان الغالب الأعم من الناس بات محصورا بين مطرقة الفقر والعوز والضيم وبين سندان الفاسدين والمفسدين ولا حول ولا قوة له ولنا الا بالله العلي العظيم .

 البعض يرى ان مساحة الضباب امست اكثر من مساحة الصحو والوضوح ولم يحسم قراره بعد في الجهة التي يقف معها او المرشح الذي يعطيه صوته.

لنعد جميعا الى لسان الحكمة والقرآن الناطق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام وهو يلخص مصاديق العداوة والصداقة في حكمة أمست قاعدة لجميع دول العالم في السياسة الدولية . (اصدقائك ثلاثة واعدائك ثلاثة . اصدقائك هم صديقك وصديق صديقك وعدو عدوك.

واعدائك هم عدوك وعدو صديقك وصديق عدوك) ولكي لا نطيل في الإسهاب بمعاني المفردات ودلالاتها فلنأتي ونستشف الحقيقة التي نحياها وما عشناه من واقعنا ولنسأل كل عاقل وكل ذي عقل وبصيرة اين نضع السعودية التي ارسلت خمسة الاف انتحاري فجروا انفسهم في شوارع بغداد وبقية المحافظات العراقية واين نضع الإمارات العربية التي جندت مخابراتها وكل إمكانيتها لإشاعة الفوضى والحرق والقتل في ساحات التظاهر وسفراء بن طحنون يوزعون الدولارات علنا على فقراء التكتك وابطال جريمة ساحة الوثبة وكذلك هي الدوحة.

 اين نضع أمريكا التي زرعت بذور الفتنة الطائفية وجائت بداعش بإعتراف الرئيس ترامب والتي قتلت ابنائنا وارتكبت جريمة قتل ابطال النصر في المطار وكانت ولم تزل تشن عدوانها على قواتنا الأمنية والحشد الشعبي.

أين نضع مسعود البره زاني الذي ينهب نفط العراق وأموال العراق ويأوي في اربيل كل اعداء العراق . في أي خانة نضع امثال هؤلاء غير خانة الأعداء وقد اخترتهم نماذج ليس إلا بإعتبارهم الأعداء الأكثر وضوحا ولا يختلف عليهم اثنان ممن يمتلكون ادنى حالات العقل والتعّقل .

 لنأتي الآن ولنفرز في خليط الطيف السياسي العراقي من هو الذي يقف صديقا لأعداء العراق ومن هو الذي يقف عدوا لهم.

 من هو الذي يرتبط بعلاقت خفية او سرية معهم ويتلقى التمويل منهم ومن هو الذي يقف في موقف الند والتحدي لهم.

 لنحرك عقولنا بعض الشيء ولنستفز ضمائرنا وننتخي لأنفسنا ولنأخذ من حكمة الإمام علي عليه السلام ميزانا ودليل ان كنا فعلا نحب صاحب الحكمة ونسير على نهجه والله عليم بصير.

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك