المقالات

"عراقنا..نحميه ونبنيه"..لماذا العامري؟!


 

متابعة صحفية ـ سلام الطيار ||

 

مع اقتراب موعد الانتخابات المقبلة في اكتوبر تشرين الأول، تزيد وسائل الإعلام الموجهة والتي تمارس دوراً  ممنهجاً في تضليل الرأي العام خصوصًا المحلي، من جرعاتها ضد الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، وهي تطرح تساؤلات عما تسميها مخاوف عما إذا كانت الحكومة المقبلة في العراق ستكون "حكومة ميليشيات".

فقد أعلن تحالف الفتح الذي يرفع شعار  ’عراقنا نحميه ونبنيه’  ، عن اسم مرشحه لرئاسة الحكومة المقبلة ، في خطوة من شأنها أن تدفع الى تسخين السباق الانتخابي بين الأحزاب السياسية قبل الانتخابات البرلمانية في 10 أكتوبر تشرين أول ، خصوصاً بين القوى السياسية على رئاسة الوزراء.

فبينما قال عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح نعيم العبودي ، إن الحاج هادي العامري هو المرشح الأوفر حظا لرئاسة الحكومة المقبلة ، رفعت وسائل الإعلام المحلية التي تحركها ماكينة المحور الأمريكي الصهيو سعودي، أو تلك التي تتحرك وفق منهج المحاصصة الطائفية والعرقية، من لهجة خطابها التحريضي، ليس فقط ضد تحالف الفتح والقوى السياسية التي تعمل تحته ولائه ، بل لا توفر باقي فصائل المقاومة والحشد الشعبي، وتركز في التحريض على القوى السياسية التي انبثقت عن المقاومة، وقررت المشاركة في الانتخابات، وهو من حقوق المواطنة ، وتعبير عن الرغبة الجدية في بناء الوطن بعد النجاح في حمايته.

وتحاول هذه الماكينة الاعلامية تضليل الرأي العام المحلي وتشويه سمعة الحاج العامري ومنظمة بدر التي يرأسها و التي قارعت النظام الديكتاتوري وناضلت وقدمت قوافل الشهداء لانقاذ الشعب العراقي وتحريره .

وتتعرض للتشويه والتخوين ، منظمة بدر وعموم تحالف الفتح وتحديدًا الذين كانوا في معارضة نظام صدام، ورفضوا عدوان صدام على الشعبين العراقي والايراني إبان ما سمي بالحرب العراقية الايرانية، كما رفضوا عدوان صدام على دول الجوار العربية وبشكل خاص غزوه سيء الصيت لدولة الكويت ومحاولة غزو السعودية، ووقفت الى جانب حق الكرد العراقيين في الحكم الذاتي ورفض الحروب العبثية للحكومات السابقة ونظام صدام على وجه الخصوص التي عملت على إبادتهم.

يقود زعيم منظمة بدر الحاج هادي العامري، تحالف الفتح ، الذي يضم فصائل مجاهدة شكلت العمود الفقري لقوات الحشد الشعبي ، والتي دافعت عن العراق من أقصاه الى أقصاه، ودفعت عنه أمام هجمة داعش الارهابية ، وحررت المدن من التنظيم الارهابي ومن دولته الخرافية، وحمت العاصمة بغداد وأربيل مركز اقليم كردستان من السقوط بيد الارهاب. 

واذا حصل تحالف الفتح على المقاعد التي تؤهله للتحالف مع الكتل السياسية الأخرى، فسيقدم السيد العامري مرشحاً له بشكل واضح لا لبس فيه. فمن من يدعمه سيشارك في بناء العراق، ومن يعارضه يمكن أن ينضم للمعارضة.

 تصريحات النائب نعيم العبودي ، تضخ روحاً إضافية للقوى الشيعية الأخرى الطامحة بمنصب رئاسة الوزراء،  لتشارك مع جمهورها، بفاعلية أكبر في السباق على قيادة الحكومة المقبلة ، في وقت تثير وسائل الاعلام الطائفية وتلك السائرة في ركب المحور الأمريكي الصهيو سعودي ، شكوكاً حول أهمية الانتخابات ، والتي يقولون إنها لن تأت بشيء جديد ، و من المرجح أن تكرر نفسها، وتعيد القوى والوجوه السياسية التي طالما حملها هذا المحور ولوحدها، مسؤولية اخفاقات الحكومات السابقة المتهمة بالفساد وسوء الإدارة.

لقد تصاعدت حظوظ تحالف الفتح في تحسين موقعه الانتخابي بعد أن نجح في إعادة المفسوخة عقودهم الى الحشد الشعبي. وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بحملة ترحيب وتقدير لجهوده في هذا الصعيد، وكان وسم " الفتح وعد فصدق"، تعبيراً عن الوفاء إذ ثمّن المغردون مواقف تحالف الفتح الكبيرة  والتي تكللت بعودة المفسوخة عقودهم من ابناء الحشد، معبرين عن شكرهم وامتنانهم لجميع نواب التحالف، وعزمهم على التوجه مرة أخرى الى صناديق الاقتراع لانتخاب مرشحي التحالف.

أثبت المنضمون في تحالف الفتح من خلال التجارب أنهم يعملون لصالح الشعب والوطن ولا يلتفتون لمؤامرات التشويه والتخوين ، وكانوا خير المجاهدين المناضلين من أجل الحرية في زمن مقارعة النظام الاستبدادي السابق ، وفي زمن مقاومة الاحتلال ، وفي الاستجابة لفتوى المرجعية الدينية، وأكدوا بذلك أنهم الحماة لهذا الوطن 

  لقد حمى أبناء الفتح العراق بأرواحهم ، وما قوافل الشهداء التي قدمها أبناء الحشد وجحافل المقاومة إلا دليل قاطع على صدق ما نقول.  

  وأكد أبناء تحالف الفتح أنهم في استعداد دائم للدفاع عن الوطن أمام أية محاولة للنيل منه أو الإضرار بتجربته الديمقراطية التي سقيت بدماء الشهداء، وهم يتطلعون لمعالجة البطالة وتوفير فرص العمل لشباب العراق.

وتفعيل القطاع الخاص والاستثمار ومعالجة قوانينه من أهم مشاريعه في المرحلة المقبلة، الى جانب برامج أخرى يقف على رأسها تطوير الزراعة من خلال العمل على معالجة مشكلة المياه مع دول الجوار وتوفير مستلزمات دعم الفلاحين والمزارعين وضمان دفع استحقاقاتهم سنوياً.

وسيأخذ تحالف الفتح على عاتقه تأسيس نظام الضمان الاجتماعي بعد نجاحه في تمرير الضمان الصحي ، ومعالجة الخلل الحاصل في قطاع الكهرباء والإسراع بإكمال مشاريع الماء والمجاري 

من أجل تحقيق ما يصبو له المواطن ، سيكون شعار الفتح وهدفه الذي يسعى لتحقيقه والعمل عليه هو: "عراقنا .. نحميه ونبنيه".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك